Facebook
ماركيز انقذني PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: دلال جويد   
الجمعة, 18 نيسان/أبريل 2014 15:02

 

kabreel
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

في بداية عملي الصحافي كنت أحرر صفحة اسبوعية عن غرائب الشعوب في الجريدة التي اعمل بها وكانت تعتمد بالدرجة الاولى على البحث في معتقدات الشعوب، بعدها حررت صفحة اخرى عن الانترنت وتقنياته وكان هذا الامر عام 2000 اي في بدايات دخول الانترنت الى حياتنا وهذه الصفحة علمتني الكثير، ثم كتبت صفحة اخرى عن تاريخ الرياضة.
ما لم اكن اتوقعه في ذلك الوقت أن يطلب مني أن أحرر صفحة الابراج، فقد كنت مثل كثير من القراء اعتقد ان الصفحة يعدها مختص بعلم الابراج او الفلك، المهم اني وجدت نفسي امام مأزق أن اكون دجالة، لكن ماركيز انقذني فقد قرأت واحدة من مقالاته التي يتحدث فيها كيف انه كان يكتب الابراج في المجلة التي يعمل بها وكان في الغالب نصائح لا تنبؤ فيها وصياغتها الذكية لا تشي بها، وكان هدفه سياسيا اذ انه ساهم في توجيه احد السياسيين بطريقة كتابته لبرجه كل مرة.
أخذت الفكرة عنه وصرت اكتب ابراجي عبارة عن نصائح متنوعة في الحياة، وطبعا كنت اتفلسف حسب قناعاتي من دون أن ينتبه احد الى الأمر.. حتى جاء الفرج وانتهيت من صفحة الابراج لأقوم بكتابة اشياء عجيبة غريبة أخرى ابتداء من صفحات الطبخ وحتى الذهاب الى ابعد نقطة في الامارات للقاء رجل عجوز يحدثني عن ذكرياته.... علمتني التجربة كثيرا وجعلني ماركيز اتقبل الحياة بشكل أسهل مما لو كنت اتعامل معها وحدي...
لا احب رثائيات الفيس بوك لكني احب ماركيز جدا وارغب أن اكتب له شيئا ربما سيحبه