Facebook
دالات الأكاديمية PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: م الكاريكاتير كفاح محمود   
الجمعة, 18 تشرين1/أكتوير 2013 08:33

 

shektr
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

شاهدته ذات مرة وهو يقف على السلم يدخن البايب .. ينظر الى ساحة الأكاديمية بغضب ، ويهز بيديه ساخرا ، اقتربت منه وسألته سلامات استاذ ما الذي حصل ، قال ( لقد حولوا أكاديمية الفنون إلى مستشفى ، وبعد اليوم مو ناقصنا غير الممرضات ) ، وعندما سألته مبتسما لماذا يا أستاذ ، قال ( صار عدد الدكاترة في الكلية أكثر من عدد الطلاب ، والمصيبة أكثرهم حمير ، وخيرهم اللي يعرف يكتب اسمه ) .
استاذنا الكبير فائق حسن توفاه الله في العام 1991 ، و أحمد الله بأنه لم يشاهد المستشفى العظيم الذي يعيش فيه العراق اليوم ، فلم يبق وزير أو سفير أو حمير إلا و أمام اسمه حرف الدال . والمصيبة فأن الكثيرين من حملة هذا الحرف اللعين ليس لديهم أدنى فكرة عن بقية الحروف ، لذلك لا نستغرب ان وجدنا دكتورا من حملة حرف الدال الجدد لا يجيد كتابة مادة متواضعة في مجال اختصاصه لأنه بالنهاية رجلا أمي .