Facebook
القره غولي من فيلق عسكري الى احضان السماء PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: رامي الخالدي   
الخميس, 16 أيار/مايو 2013 09:38

 

6ALB22
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

بعد معاناة مع المرض انتقل الى ذمة الخلود فنان العراق الملحن طالب القره غولي تاركا خلفه ثروة فنية عراقية كبيرة .. القره غولي ملحن عراقي من مواليد عام 1939 ولد في قرية النصر التابعة لمدينة الناصرية ، تلك المدينة التي عشقت الغناء وعشقها الغناء بشكل فطري يستمد روحه من الحزن الفطري الذي ارتسم على مدى دهور على وجه هذه المدينة العريقة ، هذا العشق الذي تَشرّبه طالب القرة غولي والذي تحول فيما بعد إلى ما هو ابعد من العشق ، حيث تحول هذا العشق إلى هَوَس.
هذا الهَوَس الذي صبّ في مصلحة الفن العراقي ، إذ سيتحول هذا الفيض من العشق إلى غزارة في الإنتاج نوعاً وكمّاً ليشكّل نقطة مهمة في تاريخ الفن العراقي ، إذ لا يُذكر الفن الغنائي العراقي إلا وذُكر أسم طالب القره غولي كعلامة مهمة وفارقة في تاريخ هذا الفن. فسار بركب الأغنية العراقية الى سلالم  من الحس المرهف المصاحب للطرب العراقي الأصيل وعلى الرغم من بعض الردّات والأنات التي اصابت مسيرته الفنية خصوصا في زمن النظام السابق وما اشيع عنه من ان صدام كان يصفه بأنه وحده عبارة عن " فيلق عسكري " وعرف عنه انه مزواج بكثرة زواجاته من بعض الفنانات العراقيات في الإذاعة والتلفزيون .وأبان الحرب العراقية الإيرانية حيث كان رحمه الله قد لحن العشرات من الأغاني التي تغنت في حب النظام  السابق وكذلك لحن العديد من الأغاني الحماسية في خضم الحرب العراقية –الإيرانية مما جعله ذو حضوه ومقرب جدا من وزير الثقافة وأركان النظام الصدامي  .لكن هذا لا يمنعنا من ان نؤبن فناننا رحمه الله لنتاجه الفني الثر من الألحان والأغاني العراقية والتي لازالت عالقة الى وقتنا هذا منها " حاسبينك ,جذاب ,البنفسج ,عزاز, حنيت الك بالحلم " وغيرها من الأغاني .. نم سعيدا ايها العندليب العراقي ولتذهب روحك امنه مطمأنه الى بارئيها حيث هو وحده من سيتولاك برحمته وغفرانه.