Facebook
كاري كاتير / النساء في النار PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: رسام الكاريكاتير كفاح محمود   
الأحد, 20 كانون2/يناير 2013 12:03

 

لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

naar
علمونا في المدرسة عندما كنا طلاب في المرحلة الابتدائية بأن هناك امرأة ما دخلت النار لأنها عذبت قطة بعد أن منعت عنها الماء حتى ماتت .. وهذه القصة متفق عليها من قبل جميع الاطراف المتناحرة والمتصارعة داخل الاسلام ...

لكن بالمقابل فالسلف الصالح من المسلمين كان ولازال وسيظل يترحم ويترضى على السيد يزيد بن معاوية بن أبي سفيان مع أنه قتل الحسين وأصحابه في مجزرة بشعة لم يسلم منها حتى الطفل الرضيع ورجم الكعبة بالمنجنيقات وهاجم المدينة المنورة وقتل أكثر من عشرة ألاف انسان أغلبهم من خيار الصحابة ، هذا بالإضافة الى فسقه وفجوره

لكن مناصريه يقولون بأن القسطنطينية فتحت في عصره وهذا الشيء يشفع له كل جرائمه وسفالاته ... !

ومع أن القسطنطينية وغيرها من البلدان التي فتحها المسلمين رجعت جميعها الى أصحابها الأصليين إلا أن هذا السلف لا يزال يترضى على هذا اليزيد ..!!

السؤال المهم في هذه القصة القصيرة هو هل عوقبت هذه المرأة بهذه الطريقة القاسية فقط لأنها امرأة .. وهل يزيد هذا سيدخل الجنة رغم كل اجرامه وفجوره فقط لأنه رجل .. أو يمكن الرجل واسطته أقوى من الواسطة التي جلبتها المرأة .. أو يمكن الرجل في الاسلام على رأسه ريشة .. والله حيرة يا جماعة .. أفيدونا يرحمكم الله