Facebook
اسود الرافدين تعبير عن وحدتنا الوطنية PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: شلش العراقي   
الأربعاء, 16 كانون2/يناير 2013 17:26

fwzzz
احنا وطنيين نموت على بلدنا ، بس للاسف وطنيتنا تشتغل على صافرة الحكم ، وطنيين نحب العراق تسعين دقيقة ، وناخذ استراحة من الوطنية بين الشوطين ، واحيانا ونتيجة التعادل نمدد وطنيتنا نص ساعة ، وتصعد الذروة الوطنية اذا القضية صارت ضربات جزاء ، يجي يونس السفاح ونور البطل ويطلقون جنوننا الوطني في الشوارع لنعيش ليلة وطنية هائلة ،، وتبدأ التصريحات القوية ، المنتخب يوحدنا ، وكرة القدم تجمعنا ، ومنتخبنا مزيج من مكوناتنا والى اخره ،،

اخواني اخواتي ، مبروك لنا فوز اسود الرافدين ، الذي منحنا ليلة سعيدة وفرحا عميقا ، احب ان اذكركم فقط بان المنتخب العراق هو رمز من رموزنا الوطنية مثلما هو المنتخب الارجنتيني مثلا بالنسبة للارجنتينيين ، المنتخب لا يوحدنا ، انه يعبر عن وحدتنا ، المنتخب لا يعطينا كمية من الوطنية ، انه فقط يكشف عن هذه الوطنية الراسخة في اعماقنا ، الشباب يمنحوننا افراحا نحن بحاجة لها ، ولكنه لا يستطيع بضربة جزاء ان يجعلنا وطنيين ، الوطنية التي تعني حب الوطن لا ترتبط بالاوف سايد ، او ركنية يسددها همام ، او كرة مقطوعة من سلام شاكر ،، اخوان حب الوطن شيء فطري وغريزي يولد مع الانسان ، لذلك يسمى كارهو اوطانهم بالخونة والعملاء ، فليس من المعقول اننا شعب من الخونه يصحو ضميره في مبارة كروية ،، انا اخاف من هذه العبارات العاطفية مع كل فوز كروي ،، لا يا اصدقائي ، الشباب لا يوحدوننا ولا يجعلوننا نحب بلدنا ، انهم بغيرتهم ولعبهم البطولي يمنحوننا فرصة للتعبير عن وحدتنا وحبنا لبلدنا والشعور بالزهو الوطني ،، لان غيرهم من اصحاب الشعارات لا يمنحوننا مثل هذه الفرصة ولا يسرهم ان نعيش لحظة من المسرة الوطنية ،، نحن وطنيون ونحب بلدنا ونفرح ونحزن مع افراح والام وطننا ،، واذا واحد ميحب العراق لو يجي ميسي وكل فريق برشلونة يلعبون بالمنتخب مراح يصير وطني ،،

ليلة امس كانت عرسا شعبيا جميلا لن ينسى ، انتشرت فيهالموسيقى و الاعلام في الشوارع ،، لم نكن فيها مجرد وطنيين متوحدين ، بل عشنا ساعات جميلة نعبر عن وطنيتنا ووحدتنا ،، احذروا من العبارت الخطرة فهناك اطفال ومراهقين اصبحوا يعتقدون ان العراق وحب العراق مرتبطان فقط بصافرة الحكم ،، لنتذكر هذا عندما نحتفل الجمعة القادمة انشاء الله بالفوز وحمل الكاس الى بغداد الحبيبة