Facebook
عندما كانت البصرة منفى الجمال! PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: يحيى البطاط   
الإثنين, 10 كانون1/ديسمبر 2012 19:05

y7yaaalb6a6
عرف نصر بن حجاج بوسامته وجماله .. وقيل أن عمر بن الخطاب سمـع وهـو يـعـس في إحدى الليالي امـرأة تقول:

هل من سبيل إلى خمر فاشربها .. أو من سبيل إلى نصر بن حجاج .

فلما أصبح الصبح طلب عمر أن يأتوه بنصر بن حجاج، فــإذا هـو أمام شاب جميل جدا، فأمر عمر أن يحلق شعره، فبانت جبهته فازداد حسناً. ثم سمع عمر تلك السيدة تنشد:

حلـقوا رأســه ليــكـسـب قــبـحاً == غيرة مـــنـهــــم عـليـه وشـحـا

كان صـبـحـا عـليه لـيـل بـهـيـم == فمحـوا لـيلـه وأبـقــوه صـبـحـا

فقرر عمر نفيه إلى البصرة لكي لا يفتن نساء المدينة...

تلك الحادثة كانت أول عملية نفي لرجل بسبب جماله... وبتلك الحادثة أصبحت البصرة أول منفى للجمال!! ومن يومها استوطن القبح في المدينة.