Facebook
حديث واشياء اخرى على الماسنجر PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: دلال جويد   
الأحد, 18 تشرين2/نوفمبر 2012 18:01

3baya
في الاحياء الشعبية القديمة كانت النساء تجلس عند عتبات البيوت وقد يتخلين عن عباءاتهن ساعات الصباح لخلو الازقة من الرجال، وكان أن مر في الزقاق مجموعة من الشباب الطائشين فلم تقم النساء لارتداء العباءة اهمالا واستصغارا لهولاء الشباب بينما تراكضن بعد لحظات ليضعن العباءة عندما مر رجال معروفون بوقارهم ووجاهتم، فالتف أحدهم الى النسوة وسألهن: لم هرعتن الى عباءاتكن منا ولم تلتفتن الى هولاء الشباب المعروفين بنزقهم وقلة حيائهم، فقلن أهملناهم واحترمناكم لمهابتكم.

فرد الرجل الكريم.. لا تحذرن منا فالرجل الكريم لا يتناول اعراض جاراته واحذرن من هولاء الشباب فهم من يتلذذون بالحديث عن اعراضكن في مجالسهم....

هذا من الموروث الشعبي ترى أين تجلس الجارات الآن؟ وكيف يلوك غير الكرماء اسماءهن لأنهن تباسطن معهم الحديث واشياء أخرى على الماسنجر؟