Facebook
صدگ بلوه PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عبد الكريم العبيدي   
الإثنين, 01 تشرين1/أكتوير 2012 21:40

3bdalkreemal3bede
ذات صباح مشؤوم وصل مصلح أجهزة الكومبيوتر إلى محله فوجد الأقفال محطمة، والمحل "يصفر"، وأدرك أنه تعرض لسرقة من العيار الثقيل.

قام بما يجب أن يقوم به أي "أبو محل مهجوم بيته"، وظل "يرگّع ويرگم بلاوي" زبائنه المطالبين بأجهزتهم.

أقدم " المگرود" على صرف كل ما يملكه لإرضائهم، ثم قام بسحب كل ما كان مودع من مال له في المصرف، واضطر بعدها إلى بيع "ذهبات المره"، وأخيرا مد يدا ذلي

لة وراح يقنع البعض بتسليفه مضطرا.

الحكاية لم تنته بعد، فقد جاءه زبون " شايلوكي عكره امعدل"، وقال له: أنا لا يكفيني أي ثمن تمنحه لي، فعلاوة على ذلك، يجب أن تدرك أن اللابتوب كان يحوي صور لزوجتي وصديقاتها، وبناتي وصديقاتهن، وقريباتي وصديقاتهن، وهناك مئات الصور المخزونة لهن وهن "يردحن ويبزخن" في حفلات أعراس وأعياد ميلاد وختان وبلاوي لا تحصى، فمن يضمن لي أن السارق لا يعرض صورهن عالفيس والانترنت!؟، سأبلغ "عمامي وعشيرتي، احنه اگوامه وياك من هسه"!!.

اگوامه: هي في حرب مع قبيلتك