Facebook
كاريكاتير / كرامة البطيخ - كفاح محمود PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: رسام الكاريكاتير كفاح محمود   
الأربعاء, 15 آب/أغسطس 2012 08:22

kafr
قالها وهو يتنهد وبتأثر شديد فيه الكثير من اللوعة و الحسرة والألم ( أنا ضد أي نظام دكتاتوري بالعالم لكن اعدام صدام في أول أيام عيد الأضحى فيه اهانة لكل العرب و المسلمين في العالم ) هذه الأحاسيس الجياشة تقيأها الزعيم المناضل عادل امام في مسلسله الجديد فرقة ناجي عطا الله وهي واحدة من الكثير من النصائح و التوجيهات و التعليمات والرسائل التي كان يوجهها الى الدول وشعوب المنطقة التي كانت تمر بها قافلة الزعيم ابتداءا من مصر ومرورا بالأراضي المحتلة ثم لبنان وبعد ذلك سوريا و أخيرا العراق المسكين.

طبعا خطاب الزعيم إمام ليس جديدا علينا نحن ضحايا النظام الصدامي المقبور ، خطاب عربي خايس .. الأمة فجأة وبدون سابق انذار شعرت بالإهانة فور مشاهدتها اعدام الطاغية .. وكأن هذه الأمة لديها كرامة .. نحن شعب عاش خمسة وثلاثين عاما تحت رحمة أبشع نظام دكتاتوري بالعالم وكنا نذبح كل يوم وطوال أيام السنة وفي كل الاعياد كان المقبور يعدم مجموعات كبيرة من البشر ليحسسنا بأنه موجود ولازال على قيد الحياة والأمة كانت تتفرج ، وفي مؤتمرات القمم العربية كأن جميع السادة الجلادين وفي نهاية كل قمة ينهالون بالإدانة والشجب والاستنكار على المسكينة إسرائيل فيما عمليات الذبح مستمرة على قدم وساق في أبناء الشعب العراقي بينما الكرامة العربية ترقص عالوحدة ونص وتسكر كل يوم من بعد صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر ..

أمة سافلة بكل المقاييس ونموذج واقعي لزعيم خرائي ينتظر من سيأتي ليسحب السيفون وينقذنا من تفاهاته الكريهة