Facebook
كولمبي يدفع حياته ثمنا لاستعراضه الفني PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: متابعات   
الإثنين, 09 أيار/مايو 2011 23:57

 

est3raad
هكذا كان لسان حال طالب فنون استعراضية كولومبي بعد ان دفع حياته ثمناً لاستعراض ادائي «فني» حاول تقديمه امام زملائه في داخل حرم كليته التابعة لجامعة «ديل بوسك» في العاصمة بوغوتا.

ووفقاً لما رصدته عدسات كاميرات زملاء الطالب الذي يدعى جون جايرو فإن تفاصيل الواقعة المأسوية بدأت عندما وضع زميلهم كيساً بلاستيكياً أسود حول رأسه بينما كان واقفاً في دلو مملوء بالماء ثم التقط ورقة شجرة بيده اليسرى وسلسلة معدنية بيده اليمنى، حيث كانت فكرة الاستعراض هي ان يبقى واقفاً على هذا الحال لاطول فترة ممكنة.

لكن ما حصل بعد مرور بضع دقائق من بدء الاستعراض هو ان الكيس البلاستيكي التف على وجهه ومنع عنه التنفس فأصيب بالاختناق دون ان يتمكن من مساعدة نفسه ودون ان ينتبه المحيطون به الى ورطته تلك.

وبشكل تدريجي بدأ جايرو يترنح وتخور قواه الى ان سقط ارضاً، لَكنّ احداً من المحيطين به لم يسارع الى نجدته لأنهم جميعاً ظنوا ان سقوطه لم يكن سوى جزء من استعراضه الفني.

لكن المفاجأة كانت صادمة عندما اكتشف اساتذة وزملاء جايرو لاحقاً انه فقد الوعي تماماً بسبب الاختناق، وعلى الفور تم استدعاء المسعفين، لكنهم لم يتمكنوا من فعل اي شيء وذلك لان الطالب كان قد فارق الحياة فعلياً.

وكان عدد من زملاء واساتذة جايرو منهمكين في تصوير وقائع استعراضاته بكاميراتهم الخاصة دون ان ينتبهوا الى ورطته، ولاحقا، قال مسؤولو الجامعة انهم يشعرون بالأسف لما حصل، لكنهم أكدوا على ان احداً لم يكن يدري ان جايرو يصارع الاختناق خلال تقديم استعراضه ولاسيما انه كان قد قام بتقديم الاستعراض ذاته مرات عدة في السابق دون ان يواجه اي مشاكل، مؤكدين على انهم سارعوا الى التدخل بمجرد ان اتضح انه اصيب باختناق.

لكن والدة جايرو رفضت تبرير الجامعة واتهمتها بالاهمال الجيسم، مؤكدة على انها سترفع دعوى قضائية لمحاسبة كل من تسببوا في وفاة ابنها بتلك الطريقة المأسوية على مرأى ومسمع من اساتذته وزملائه في داخل الحرم الجامعي.

الراي