Facebook
انشطار العالم في عين حامد المالكي PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حسام السراي   
الجمعة, 06 أيار/مايو 2011 17:17

hamdalmalky
حين قرّر الفتى أن يكون كاتباً، فكّر كثيراً في الجنس الذي قد يبدع فيه. كتب أوّل قصيدة في الصف الخامس الابتدائيّ، ثمّ كتب القصّة أثناء المرحلة المتوسطة، لكن السؤال بقي قائماً. كان حامد المالكي كلّما توغّل في قراءة السير الذاتية للكتّاب العالميين والعرب والعراقيين، يعود إلى نفسه مستفهماً: لِمَ لا أرى نفسي في سيرهم؟

أجواء العائلة ليست بعيدة عن ميادين الإبداع. حتـّى شقيقه الأكبر، الضابط في الجيش العراقيّ، درس الفنّ التشكيليّ. له شقيق ثانٍ رسّام مغترب في ألمانيا اسمه علي، هو الذي زرع فيه حبّ الفنّ والسينما.

الاخبار