Facebook
فن حصاد المياه من الضباب PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: سي ان ان   
الأحد, 01 أيار/مايو 2011 20:20

dabab
تخيل لو كنت في منطقة قاحلة، ولا تملك ما يكفيك من الماء. وعندما تستيقظ في الصباح ترى الضباب أمامك، وأنت تشعر بالظمأ، فماذا تفعل؟

«الضباب» أمامك، إذا ليس عليك سوى استخراج الماء من تلك الغيوم المعلقة على مسافة قريبة منك. هذا ما حاول شريرانغ شاتر، الباحث في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة فعله عندما عمل على تطوير تقنية جديدة تساهم في تطوير عملية حصاد المياه من الضباب.

إن فن حصاد المياه من الضباب يستعين بالتكنولوجيات الحديثة والتقليدية في الوقت نفسه. ففي البداية يشيد العمال شبكات عملاقة على قواعد من عصي الخيزران أو العواميد الحديدية، فتلتقط هذه الأداة قطرات المياه وهي تطفو على تلك المواد. وتلتقط كل شبكة مربعة بطول متر، ليترا واحدا من المياه.

وحاول شاتر تحسين المواد التي تصنع منها شبكات الضباب حتى تصبح الكمية التي تلتقطها أكبر، فالشبكات التي يعمل عليها مصنوعة من قضبان فولاذية صغيرة منسوجة حتى تصبح على شكل السلاسل التي تربط السياج، والمعدن مطلي بمادتين، الأولى تجذب الماء والثانية تبعدها، لأن الهدف هو اجتذاب الضباب إلى الشبكة، وما أن يلمسها، حتى ينزلق بسرعة شديدة حتى يقع في دلو. ولا تزال تجارب شاتر تقتصر على المختبر، وينوي من خلالها تغيير حياة كل من يعيشون في الجبال القاحلة، حيث الضباب مصدر المياه الوحيد. لكن هذه التكنولوجيا لا تنجح في المدن أو حتى القرى الكبيرة، لأنها لا تؤمن سوى كميات قليلة من المياه.

وقال شاتر إن التقنيات الحديثة قد تكون أكثر فاعلية في تجميع المياه من الضباب مقابل أسعار قليلة، فهي تساهم في ضبط مسلك قطرات الماء حتى تتمكن من جمع أكبر قدر ممكن منها. (عن الـ«سي أن أن»)