Facebook
الصورة اللغز PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: محمد غازي الاخرس   
السبت, 03 آذار/مارس 2012 18:38

lkz

أمرأتان أم رجلان أم أمرأة وصبي خادم !

رؤية صورة ملتقطة قبل أكثر من قرن وفي بلد شهد طفرة في أغلب ظواهره الاجتماعية والشكلية ستقود الى جدل محتدم وإلى تأويلات عديدة ، وهذا ما حدث مع التحفة التي أمامكم . لقد نقلتها عن كتاب أنجليزي فيه مجموعة صور التقطها مصورون بريطانيون منهم فريدريك سمث وفترتها هي نهايات القرن التاسع عشر وصولا الى الحرب العالمية الأولى .

صاحب الكتاب عرّف الصورة بالقو...ل انها لامرأتين في بغداد لكن الواضح أن الأصدقاء شكوا في كونهما امرأتين أو أن أحداهما رجل أو صبي . والدليل هو ارتداؤه العقال والدشداشة . البعض رأى انهما الاثنان رجلان وليسا امرأتين . والقرينة أن الرجال يومها كانوا يطلقون جدائلهم . أنا قلت أن النساء يومها كنت يرتدين ( العكال) أو بعضهن .

ما دعاني لكتابة هذا البوست هو تعليقات كتبتها بعض الصديقات اللواتي اهتممن بالموضوع جدا كونه يسرب قيما ثقافية متغيرة للانوثة والرجولة والردود التي كتبها أصدقاء مهتمون للسبب نفسه .

الصديقة غادة بطي استنكرت تماما أن تكون صاحبة العكال امرأة بينما صديقتنا منال استغربت ان تكون نسوة تلك الأيام بهذه الأشكال بينما نحن نتغزل بجمال العراقيات دائما .

الصديقة هند كامل قالت : صورة نادرة ، وممكن ان تجرنا الى دراسة حقيقة ، حول الازياء وأسبابه، وانا اختلف مع الاراء التي قيلت فانا اراها صورة جميلة بالرغم من تقنيات التصوير القديمة. لكنها وثيقة مهمة لتاريخ لربما لا نعرف عنه الكثير.

غير أن الأكثر إلفاتا هو ما كتبه خالد جمعة حيث التقط التقاطات ذكية للغاية ، قال ـ العزيز محمد .. وجدت هنالك بعض الاشارات و حاولت من خلالها قراءة هذه الصورة وايجاد معنى لها، الاولى ان المرأة المرتدية السواد تضع على صدرها قلادة كبيرة واخرى صغيرة وتبدو ملابسها فاخرة، أما التي (او الذي) خلفها فلا تضع شيئاً من ذلك اضافة الى انها ترتدي ملابس تبدو بسيطة، الاشارة الاهم في الصورة ثمة مسافة بين الاثنتين،الاثنتان لم تكونا بمستوى واحد، ما يوحي ان هنالك تبايناً طبقياً بين الاثنتين، طبعاً هذا التباين هو الذي قادني الى هذا السؤال : هل أن التي في الخلف خادمة أم خادم مخنث؟.. تحياتي اليك صديقي.

أما صديقنا محمد الخفاجي فذهب في تأويل أقرب لأن يكون انثربولوجيا فقال ـ انهما رجلان مطلقين ظفائرهما اما عن ارتداء النساء لملابس الرجال فهناك الكثير من النساء وخصوصا من تربت في بيت يكون ابيها هو سيد قوه فتكون هي بعد وفاته الفريضه لأولادها واخوتها الذين يحترمون اخوهم وتردي عباءه زوجها وعكازته مع احتفاضها بثوبها وعصابتها وتتكلم بحكمه ولها من المواقف اشد من موقف الرجال . ومنهم من يصف رجال اليوم فيقول خوش زلمه من نسوان كبل فهن افضل من بعض رجال اليوم !