Facebook
الله أكبر .. على كل من طغى وتجبر PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عماد مجيد المولى   
الثلاثاء, 22 آذار/مارس 2016 19:26

m3lll copy
وردني توا خبرا كنت متأكدا منه وانتظره بفارغ الصبر ,
(( حسم الامر واغلقت القضية وسقطت التهمة الباطلة واصبح الطريق سالكا لرفع منع السفر. ))
نعم أغلقت قضية إتهام الأستاذ الدكتور عبد المناف شكر النداوي واسقطت التهم الباطله بحقه والتي كيد بها لهذا الرجل الأصيل والأكاديمي الأمين واول رئيس لجامعة كربلاء بزج إسمه زورا وبهتانا بقضية شبهة في عقد هندسي عام 2002 نشرنا التفاصيل وقتها .
أقول هنا ... الحق يعلو ولا يعلى عليه و(( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين))
واقول نعرفك ونمتاز بخلقك وشخصك وعلمك واداؤك
منا وبنا ...ما يصيبك يصيبنا وما يحزنك هو حزننا
والواثق بالله وبنفسه و العالم العامل هو الذي يتصدى للكذب لا من يهرب منه ,وانت يا أخي الأعز تصديت ووقفت ووعدت واوفيت وكنت حاضرا بشخصك أمام القضاة واثقا آمنا مطمئنا وجزاك الله خير الجزاء ,
رغم كل المصاعب التي نعرفها كلنا كنت هناك
رغم كل الضروف الصعبة التي أجبروك عليها لم تدخر جهدا ومالا وكنت هناك
ابا مروان ...أنت كنت تدافع عن كل العراق لا عن نفسك
كنت تدافع عن قيمة المعلم والأستاذ والطالب
كنت تدافع عن بيوت العلم والعلماء
كنت تبرأساحة آلالاف من الطلبة الذين خرجتهم
كنت تقاتل من أجل جامعة كربلاء التي وهبتها كل شيء ابا ومؤسسا
والمواجهة طبع الأصلاء ,
إن أنصفوك فقد أنصفوا العراق وبرأوا ذممهم لا ذمتك فهي ليرة من ذهب
وأن تعاطفنا وقلنا كلمة بحقك فاننا قلنا للعراق لا لك
أن كتبنا فاننا نكتب للعراق بنماذجه التي نتشرف بها
لا اقول مبروك بل الحمد لله
لك الإحترام والود اولا
لكربلاء ضجيعا واهلا وارضا التقديرللموقف والوفاء
وما جرى إنما بعث بنا ذلك الأمل وأكد أننا عصيون على كل يصنعون لزرع الكره والفرقة بين الأهل ,
رب ضارة نافعة
ورب دمعة مباركة ...ذرفتها حين سمعت الخبر