Facebook
المعالي ... PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: سعد العبيدي   
الخميس, 11 شباط/فبراير 2016 10:42

s3dal3bede copy
استاذ جامعي گبل اسبوع طلع بالتلفزيزن، وبدا كلما يجيب طاري السید رئيس الوزراء يخلي گدامه لقب الدولة، أكلك مو الرجال بنفسه گال يابه آني ما اريد القاب ولا أحب ألقاب. أما من يجي طاري الوزير فالاستاذ ما يقصّر، ويضل گال المعالي وحچه المعالي، وگعد المعالي. وبعد اشويه ويگول مـ... المعالي. متگلولي ليش امچلبين بالالقاب وهي لا تزغر ولا تكبر، تره هاي عدنه من زمان وعليها اهواي أمثال: عبد الكريم قاسم خلينه صورته بالگمر، وصدام خو خليناله فوك المية لقب حتى صفر العداد. تعالوا خلونه ندور السبب، ليش احنه هيچ بس نكبر الحاكم حتى لو هو ما يريد: لأن احنه جاين من حضاره صنميه، والاصنام بعدها معشعشه بعقلنا، لو خايفين وبس نريد نچفه الشر، لو احنه بتكوينه النفسي ما نمشي الا بجال القوي، وغيرها. ضلوا دوروا ولمن تدورون اتذكروا گول المصريين من سألوا الفرعون: یفرعون منو فرعنك، گاللهم أنتم.