Facebook
ماراثون PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: مهند الساعدي   
الثلاثاء, 19 كانون2/يناير 2016 23:12

 

muhmdd copy
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

19.01 يدخلني في كل شتاء عتبة عام جديد من من رحلة العمر المضنية . هو اليوم الذي ولدت فيه ؛ شكرا لكل من هنأني .
ولدت في مدينة الفقراء
مهند الساعدي *
هنا ولدت
هذه الجدران الرطبة
احتضنت صرختي الأولى
حيث انبتتنا الأرض
حفاة لا نمل الغناء
انا وأولاد العمال والجنود
وأبناء الاقطاعيين المهاجرين
في غرفة صغيرة ..
بالقرب من مدفأة نفطية
وضعتني امي في صينية طعام من ( الفافون )
وتحت وسادتي سكين وصرة حرمل
تقاة الجن والعين وما لا يعقل
في التاسع عشر من كانون البارد
وفي أول ليلة من طوال اليالي
وضعتني أمي
ابنة الشرطي الملكي
الذي تقلد الأنواط وهو ينقذ بغداد من الغرق .
خامس خمسة كنت..
على رأسي جاء أربعة أخر
ضاقت بهم الدار
وراتب نواب ضباط القوة الجوية
وضاق بهم الصبر
نحن الموعودون بالبيبسي كولا حين نكف عن الشغب
وبكرة من المطاط..
ونزهة في مقام السيد ( حمد الله )
نحن الذين تهرأت علينا سراويل ( البازا )
نعدو خلف اطارات من المطاط المتسخ
وشعارات رفعتها أحزاب الطبقة الوسطى
أحزاب الطبقة الوسطى التي تخمر سدنتها
كانت تنتظرنا في الاعداديات .
جبار حافظ يقول : لولا البطالة لما امتلأت المساجد
صباح الأعرج يقول : لولا الشيوعيون لتوحدت الأمة العربية
وأبو نوري يقول ‏‎frown‎‏ رمز تعبيري باجر زيارة )
من يحنو علينا..؟
نحن الموعودون بكرة من مطاط
ووظيفة قبل الظهر
والهاربون من الخدمة الإلزامية وشتائم العرفاء .
ها هنا ولدت
في هذه المدينة الشاحبة كوجوه أهلها
المدينة التي ولدت وهي ترتجف
طابوقها جمهوري العهد
وفقرائها ملكيون
من ذات الكأس شربنا
ومن اليمين ومن اليسار أخذنا
الكأس الذي تقطرت فيه أحزان الآباء
الأباء الفلاحون..
والعمال..
والجنود الذين يبنون بيوتهم في الإجازات
كارل ماركس : وعدنا أن يرد فائض القيمة إلى أهله..
ميشيل عفلق : وعدنا أن ترد الاسكندرونة وجيبوتي إلى خارطة الامة..
ونحن وعدنا الناس : أن يأتي من يرد ( فدك ) لأهلها .
الجميع كان يطلق للوعود ساقا..
خلف الوعود الكبرى نعدو
خلف اطارات السيارات القديمة نعدو
و خلف كرة من مطاط .