Facebook
اجرة تصليح سيارة البرفسور PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: ميلاد جمال   
الأربعاء, 06 كانون2/يناير 2016 21:01

 

melaaad copy
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

اثناء دراستي في كلية الاداب جامعة بغداد- الدراسات المسائية بقسم الادب الانجليزي عام 1995..
روى لنا احد اساتذتنا الاجلاء وهو بدرجة بروفيسور في علم الاجتماع بجامعة بغداد اثناء الحصار القاتل الذي كان مفروضا على الشعب العراقي انذاك..قال
كان هناك استاذ عراقي بدرجة بروفيسور وكان يملك سيارة قديمة متهالكة لعدم قدرته على شراء سيارة جديدة في وقت كان راتبه مايعادل 10 دولارات امريكية. وكان هذا الاستاذ دائم التردد على مصلح سيارات(ميكانسيان) لكثرة تعطل سيارته، وكان المصلح كلما ينهي اصلاح سيارة الاستاذ ويطلب اجرة التصليح يرد عليه الاستاذ بانه لايملك هذا المبلغ لان وضعه المادي لايسمح بذلك،وقد تكرر هذا الامر عدة مرات فتعجب المصلح(وكان اميا) ورق قلبه على هذا الرجل الوقور وساله عن عمله،فاجبه الاستاذ بانه بروفيسور ففوجئ الرجل بهذا الاسم الذي لم يسمع به من قبل.وفكر قليلا ثم قال..
"مالذي رماك على هذه المهنه التعبانه التي لاتوفر لك حتى اجرة تصليح سيارتك التعبانه على الاقل".