Facebook
الانبار بين التحرير واحتلال جديد PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: محمد وناس   
الثلاثاء, 22 كانون1/ديسمبر 2015 23:09

 

m7mwnasss copy
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

منذ حوالي اربع اشهر تحارب قوات الجيش العراقي لاستعاده الانبار من تنظيم داعش وتتقدم بشكل بطيء وبصوره غير منتظمة مع ما يملكه الجيش والقوى الامنيه من معدات وأسلحه ومقاتلين مدربين ومجهزين باسلحة متطورة
وبين مايحصل من مواقف دولية او لنقل الاميركيه بشكل خاص . وبين تردد الحكومه في اشراك الحشد الشعبي في تحرير الانبار تحت ذريعه المليشيات حينا او ذريعه الطائفيه في احيان اخرى ( علما ان السنه من مكونات الحشد الشعبي الاساسيه والتي وقفت وقفه عظيمه في تحرير ناحيه العلم والظلوعيه وتكريت وغيرها من المدن )..وتوقف المعارك بين حين وأخر .الى ان وصلنا الى مفاجئه خبر التحرير .
لم يكن سقوط الانبار بيد داعش امر غريب فهي ساقطة بشكل واقعي قبل سقوط الموصل بعام كامل . ان لم نقل منذ عام 2003 لغايه اليوم .
تغيرت فيها الوجوه التي تدير اللعبه لكن الواقع هو نفسه . فمن كتائب ثوره العشرين الى التوحيد والجهاد ثم القاعده والزرقاوي ثم سياسي الصدفه ثم ساحات الاعتصام الى ان انتهينا بداعش .
هنا يأتي التساؤل الاهم ...
هل وصلنا الى النهايه ام الى وجوه جديده تنزع اللحى والدشاديش القصيره لتستبدلها بالعبائه والعقال باسم العشائر المنتفضه على داعش في لوحه جديده مزينه بالوان جديد ه . لكنها تحمل نفس الابجديات القديمه التي قامت عليها السياسيه الانباريه منذ 2003 لليوم . وتحت غطاء اميركي او لنقل دولي باسم ( الحفاظ على مستقبل سنه العراق)