Facebook
المسيح شخصية غنوصية PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: وليد يوسف عطو   
الجمعة, 11 كانون1/ديسمبر 2015 11:46

 

waleed
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

هنالك الكثير من الاشارات الى ان السيد المسيح كان غنوصيا وقد انتمى الى حلقات الاسينيين ويرى المندائيون وهم من الغنوصيون بان المسيح كان غنوصيا وهو التجلي الارضي للاله الاسمى او نسمة الروح المرسلة من اله عالم الروح اي ان المسيح ابن الله الاسمى وليس ابن الله الصانع يهوه لذا ترى الغنوصية للاله يهوه بانه اله الشر.
بولس والغنوصية ان بولس هو المؤسس الثاني للمسيحية . فكرة الخلاص عند بولس امتزجت مع الثقافة الهلينية والرواقية والغنوصية لبولس ولذلك لابد من استعارة الهيكل الغنوصي الذي يعتبر المسيح ابنا للاله الاعلى الذي جاء ليخلص الانسان من المادة والشر والذي صنعه الاله المادي .
لقد اعاد بولس تصنيع يسوع او المسيح المصلوب واطلق عليه لقب الفادي والمخلص بعد ان جمع فكرة الشكينة اليهودية واللوغوس اليوناني كمؤنث ومذكر نتج عنهما الابن الذي توسط بين الله الواحد المتعالي والانسان .
هذا كان نوعا من تحوير الغنوصية باتجاه المسيحية البولسية التي اصبحت اساس الفكر المسيحي لاحقا مع وجود التغييرات الكثيرة فيها . وهكذا اصبح الابن الفادي من مرجعية غنوصية وكانت احداث ولادته وموته وصلبه وبعثه قد حدثت منذ الازل في السماء قبل نشؤ العالم المادي وهكذا تكون مسيح اخر كما يذكر ذلك بولس في رسائله الى اهل غلاطية ( 3 :24 – 28 ).
وهكذا اصبح المسيح الاخر هوغير المسيح اليهودي المشيا الذي بشرت به التوراة , وهذا ما اراده بولس تماما . وبذلك ابعدالمسيحية عن اليهودية .
مشروع مقالي القادم اتمنى ان يعجبكم من كتاب الباحث العراقي خزعل الماجدي ( كشف الحلقة المفقودة بين اديان التعدد والتوحيد ).الناشر : المركز الثقافي العربي – الدار البيضاء – بيروت – ط1 – 2014