Facebook
لحظة دهشة PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: ثائره جاسم   
الخميس, 05 تشرين2/نوفمبر 2015 16:22

 

tha2raaa
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

لااعرف ان كانت الام العربيه هكذا ،، لكني اعرف الام العراقيه جيدا ،، انا نفسي ام ،، الام العراقيه عندما يضيع طفلها في السوق ويفلت يده الصغيره من حضن يدها في لحظة دهشه ،، تبدا بالبكاء والصراخ والعويل ،، تتلفت حولها كأن نار شبت بملابسها ،، تدور وتدور على غير هدى ،، وما أن تجده ،، حتى تنسى كل هذا وتبدا بضربه حتى تشبعه ضربا ،، ثم يأخذ كل القلق والغضب منها مأخذا فتنهار بلحظه وتحضنه بقوه وتجلس على الارض وتبدأ بالبكاء ،، هي تفهم الحب هكذا ،، تعبر عنه بالضرب والتوبيخ لانها ربما تفهم ان ذاكرة الالم اعمق من ذاكرة الفرح ولن تنسى الدرس بسهوله فتلجأ لضربه ،، لانها ترى ان كلما فكر بألم الضرب تمسك بيدها اكثر وانتبه للطريق اكثر ،،
الامهات يفهمن جيدا ان صورتهن سترتبط بهذه الذاكره المضطربه لكن الغايه تستوجب التضحيه وليس مثل الام في العطاء اللامحدود والخارج عن كل حسابات الربح والخساره ،، إن علمت ابني وهو اغلى مااملك ،، إن علمته امرا واحدا صغيرا فيه مصلحته ودفعت عمري ثمنا لذلك ،، لشعرت اني ادفع ثمنا رخيصا بمقياس الربح والخساره ،، سيكفي ان يربح وجوده الصحيح والمشرف في هذه الحياة ،، وﻷذهب انا الى الجحيم ،،
هكذا انا افهم الامومه وافهم الصداقه وافهم المحبه وافهم كل امر حقيقي في هذه الحياة ،، حتى الوطن ،، امومه وبنوه ،، خارج كل حسابات الربح والخساره واﻷنا .