Facebook
كيف ما تكونوا يُوّلى عليكم PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عزت الشابندر   
الجمعة, 25 أيلول/سبتمبر 2015 12:04

 

 

jfkghj copy
العراقيون اليوم يحصدون ما زرعوا، وتلك الأكُف التي تنادي بإسقاط الفاسدين هي ذاتها التي انتخبتهم.
فرقٌ كبير بين شعوب تتبرك بتقبيل يد سادتها و أخرى يتبارك قادتها بتقبيل أيديها.
كان رسول الله عندما يتحسس خشونة كفٍّ يصافح صاحبها، يُقبلها ويقول (يدٌ عاملةٌ يحبها الله ورسوله)

ملاحظة : لم نقصد شخص السيد عمار الحكيم بعينه ونستثني غيره إنما قصدنا تسليط الضوء على شعوبٍ اعتادت على تقبيل يد سادتها من رجال دين او شيوخ عشائر او حكام في مقابل قادة يقبلون أيدي العاملين من ابناء شعوبهم .. ولن نستثني بذلك احدا ، ولكن هذه الصورة هي المتوفرة لدينا