Facebook
انا من ايتام الولاية لكن قلبي على العراق PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: رحيم حسن عبود   
الأحد, 23 آب/أغسطس 2015 21:51

 

r7eeemhassen copy
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

اخوتي .. احبتي .. اصدقائي ..
حتى تصلكم الفكرة .. أنا يتيم من أيتام الولاية الثالثة (كما يحلو للبعض في وصفي) لأنني أدافع عن مشروعي وقناعتي ولهذا يفترض بي أن أكون أول الناس سعادة في قيام المظاهرات على الحكومة الحالية وهي فرصتي للتعبير عن بهجتي وشماتتي بالحكومة الحالية لكنني لم أشعر بالسعادة حتى الآن لأنني أراقب أن المظاهرات وقد أخذت في بعضها طابع العنف في المحافظات الشيعية الآمنة وأتوقع أن تتم تغذية هذا التوجه العنيف يوم بعد آخر من أجل خلق مشاكل أمنية في تلك المحافظات واضعافها ونحن في حالة قتال شرس جداً جداً مع الدواعش والصداميين .....
تظاهروا بشكل سلمي ولا تتراجعوا عن مطالبتكم بتحسين وتقديم الخدمات ومحاسبة المفسدين ولا تتوقفوا ابداًَ عن هذا المطلب الوطني الذي لا مناص في المضي قُدُماً من أجل تحقيقه وهي مهمة الشرفاء لكن .. احذركم من الأنسياق وراء ردات الفعل العنيفة التي تصدر من الأحزاب الحاكمة أو الأجهزة الأمنية وردات الفعل المقابلة من المتظاهرين والتي تقوم بتغذيتها جهات معروفة لغاية معروفة ....!!
لحد الآن .. ثلاثة شهداء !! اثنان في البصرة قبل ايام واليوم شهيد في بابل !!!