Facebook
كنت اسرع من خبر موتك PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حسين القاصد   
الأربعاء, 19 آب/أغسطس 2015 12:59

 

sheheed copy
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

كان عليك أن تجلس في مكتبك المكيّف ..
وكان على من يود مراجعتك أن يمر بغرفة السكرتارية ، وربما ينتظر وقتا طويلا ، او ربما تمنعه من الدخول فتاة أنيقة ومعطرة بعطر شهي ..
أنت لست وزير دفاع ..
لست قائدا من قادة الجيش ، وليس لك اربعون مصفحة تحميك ..
لكنك عراقي ..
نعم ، عراقي وهنا تسكب العبرات ..
ففي العراق فقط
يترك الاستاذ الجامعي قاعة الدرس ويذهب ليدافع عن اصحاب السيارات المظللة والمضللة معا !!
تأخرت كثيرا في نعيك ..
لأنك كنت اسرع من خبر موتك وانت تقتحمه
لك الرحمة والغفران .. والصبر والسلوان لتلامذتك وذويك
الدكتور محمود بشير الجياشي معاون عميد كلية التربية في جامعة المثنى.استشهد في قاطع حمرين مدافعا عن العراق