Facebook
الانقسام الذكي PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: مهند الساعدي   
الخميس, 13 آب/أغسطس 2015 11:19

 

z3em769079 copy
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

في السياسة ؛ نموذج ( الزعيم الشعبي ) هو غير نموذج ( الرئيس الحكومي ).
اقترح ان تكون العلاقة بينهما عل نموذج ( ديمتري مدفيديف - فلاديمير بوتين ) في حزب روسيا الموحدة .
واحذر أن تكون نسخة من العلاقة الكارثية في النموذج السوداني بين ( حسن الترابي - عمر البشير ) .
وكلا النموذجين يقدمان تقنية سياسية مفتوحة لتداول السلطة داخل الحزب الواحد وفي الحكومة.
نجحت الأولى بسبب التخطيط والتكتيك ، وفشلت الثانية بسبب العشوائية والارتجال ، وهو ما نحن فيه في العراق .
الزعيم الشعبي تأتي به الثورات ، والأزمات المصيرية ، والمنعطفات التاريخية . غاندي ، كاسترو ، ديغول ، أحمد بن بلة ، عبد الناصر ، بوتين....
الرئيس الحكومي يختلف ، هو سلطة باردة ، قيادة ناعمة ، تأتي بعد أن يستنفذ الزعيم الشعبي مهامه الثورية الحماسية . مهاتير محمد ، محمود عباس ، هواري بومدين ، رفائيل كوريا....
بينما ينتزع الزعيم الشعبي الحقوق ويعيد السيادة المفقودة لبلده ، يذهب خلفه الرئيس الحكومي ليرتب له مكتب الدولة الكبير .
الجينة السياسية للزعيم الشعبي تختلط فيها الغريزة السياسية مع المنطق السياسي ، هو تقريبا زعيم بالفطرة . بينما الرئيس الحكومي مدير متعلم يدير سياسة مرسومة .
ينجح الاثنان اذا تبادلا المواقع ، ويفشل الاثنان اذا تبادلا الأدوار .
دور الحزب الناجح هو أن يحتويهما ويخطط لهما بينما الحزب الفاشل ينقسم عليهما .
بينما تذهب الزعامة الشعبية لتلهب حماس الناس وتتغلل في وجدانهم ، تبقيهم الأخرى على قيد الصحة ، والتعليم ، والأمن ، بادارتها الناجحة .
الزعيم الشعبي خطيب ، كاريزمي ، وجه قوي ، عنيد ، مقاتل . بينما يكفي الثاني أن يكون متعلم وموهوب في الادارة حتى لو كان قميئا أو مصابا بالتدرن الرئوي الحاد .
الزعيم يبقى زعيم وقائد حتى لو خذلته صناديق الإنتخاب ، أو لم تأت به الاتفاقات السياسية التي خذلت ديغول ، وتشرشل ، ورفسنجاني ، والمالكي الذي حصد ثلث أصوات العراقيين بطريقة لم يكن فيصل الأول يحلم بها .
الانقسام الذكي بين القيادة والقواعد يكمن في تشكيل هرم يتم الضغط فيه من القواعد ونيل الاستحقاق من رأس الهرم .
الشعوب الذكية هي الشعوب التي تجيد الانقسام الذكي : بين السياسي والمدني ، والديني والعلماني ، والداخلي والخارجي ، والآني والمستقبلي .
والشعوب المتخلفة هي الشعوب التي تدمر ها الانقسامات وتقطع اوصالها .
هل وصلت الفكرة.. ؟