Facebook
..الحقيقة المرة PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عبد الهادي مهودر   
الخميس, 16 تموز/يوليو 2015 10:38

 

ssssssssss copy
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

الكهرباء كارثة وطنية بمعنى الكلمة قياسا لطول زمن ازمتها المستمرة في العراق منذ عقود ولكثرة ما انفق من اموال وما اطلق من وعود لمعالجتها ، فهي ليست قضية سياسية مختلف عليها ولاتحتاج الى صيغة توافقية، بل هي قضية وطنية بمعنى الكلمة ايضا تلقي بضلالها السيئة على جميع العراقيين ، وفي مثل هذه القضايا التي تمس جوهر الحياة يجب مصارحة الشعب منذ البداية بالحقيقة المرة وبأن الحل الشامل غير ممكن لافي سنة ولافي عقد من الزمان واتخاذ قرار بتحويلها الى القطاع الخاص ولنرفع عنها تهمة الوطنية ، خير من بقائها معلقة بعهدة القطاع العام المثقل بهمومه والمقيد والمحكوم (بحالة عدم الاستقرار الأمني وبقلة التخصيصات المالية ) وهما شرطان اساسيان لابد من توفرهما قبل كل شيء ، والحقيقة المرة الاخرى التي لاتحتاج الى جهد لمعرفتها هو استحالة ايجاد حل جوهري لأزمة الكهرباء في ظل الواقع الاقتصادي الحالي والموازنة المالية المخصصة فقط وبالكاد لدفع رواتب موظفي الدولة ، وماتعجز عنه الموازنة الانفجارية لاتقدر عليه الموازنة التقشفية ، ومالم نواجه الناس بالحقائق المرة والصادمة فلن نتقدم خطوة واحدة باتجاه الحل ، وليس مجديا الاستخدام السياسي لأزمة الكهرباء ، فلايقنعني بل يضحك على عقلي المسؤول والنائب والخطيب الذي يناشد وزارة الكهرباء وهو جالس تحت التبريد بحل الأزمة وهو يعلم علم اليقين ان مشكلة الكهرباء اكبر من امكانيات وزارة الكهرباء ...احب بدر شاكر السياب كثيرا الا في موقفه من ازمة الكهرباء (الشمس اجمل في بلادي ..والظلام حتى الظلام هناك اجمل...) ماهكذا الظن بك ..يابدر.