Facebook
الحلبة .. والسكين PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عماد مجيد المولى   
الجمعة, 10 تموز/يوليو 2015 19:05

 

Untitled copy copy copy
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

الملاكمة .. ومصارعة الثيران .. من الرياضات التي لا أطيقها وأكرهها بشده ... ورياضات أخرى تسلب ألباب الناس لا أهتم بها ودوما أراها ضربا من اللامعنى ... وقد أكون مخطئا ,
أن تسـجن (( إنسانين ) بين سور من حبال وتنتظر أن يدمي أحدهما الآخر ويرديه مغميا عليه فذلك فعلٌ لا أجد له أي تبرير أخلاقي أو معنى إنساني ... ساديه جماعيه وجدت فيها المجتمعات المثقلة بالقهر (فرجة ) لإفتعال الإنتقام من الظلم وجيرت على أنها (رياضه ) وهي لا تعدو سوى (مهزله حيوانيه ) أنقتها عقول القهر وألبستها لبوس القبول والإنتشار ... سياسه في سياسه ,
نحن لسنا ممن إعتاد على حلبات ((مصارعة الثيران )) تلك المهزله الأكبر ولا نعرف عنها سوى أن موطنها إسبانيا ..ينظر لمصارعة الثيران على أنها رمزاً للشخصية الأسبانية، وألهمت مصارعة الثيران الكثير من الرسامين الذين اقتبسوا من مشاهدها الكثير من اللوحات التي تعبر عن دقائق هذه الرياضة. منهم سلفادور دالي وبابلو بيكاسو وغيرهم من الرسامين العالميين. ولا ندري هل كان ذلك الإلهام سلبيا أم ايجابيا ,
وقد لايعلم البعض أن هنالك أكثر من 400 حلبة لمصارعة الثيران في اسبانيا وحدها يقتل فيها 300 ألف ثور سنوياً ,
وربما لايعلم الكثير منا أن هذه الرياضه /الجريمه تمارس في البرتغال ودول أمريكا اللاتينية منها المكسيك وبيرو وكولومبيا وفنزويلا والإكوادور وكاليفورنيا (بدون إراقة دماء) وجنوب فرنسا (بدون إراقة دماء).
والغريب أن عالمنا العربي له حصة في هذه الرياضه البشعه حيث يوجد نوع من مصارعة الثيران في الوطن والعربي وتحديداً في سلطنة عمان، بولايتي صحار وبركاء، حيث يتم تربية الثيران للمصارعة في حلبات خاصة، ويكون هذا النوع من النزال بين ثور وأخر، حيث يترك الثوران إلى أن يجبر أحدهما الأخر على الفرار أو التوقف عن النزال، وعندئذ يكون الثور الفائز. يتم إعداد الثيران لذلك إعداداً خاصاً ويتم العناية بها وإطعامها طعاماً خاصاً. ويولي العمانيون اهميه كبيره لمصارعة الثيران في ولاية صحار حيث تجرى المنفسات بشكل اسبوعي تقريبا من مساء كل جمعه ويحتشد محبي هذه الرياضة بشكل كبير. وكذلك توجد هذه الرياضة في الفجيرة بالأمارات العربية المتحدة.
وتوجد بمدينة وهران بالجزائر حلبة لمصارعة الثيران ،وهي الوحيدة المتواجدة في الجزائر مما يِؤكد بامتياز التواجد الإسباني القوي في وهران ،أشتهرت خلال الاحتلال الفرنسي بسمعتها الأوروربية القوية.
توجد أيضا في مدينة طنجة المغربية حلبة مصارعة الثيران، و التي تم إيقافها مند 43 سنة، من طرف الملك الحسن الثاني. بعد جلاء الحماية الدولية للمدينة، ويتابع الرأي العام المحلي عن كثب أخبار عن إعادة تشغيلها مجددا.
كتبت هذه المقدمه وأنا أتطلع الى الصره التي ترونها أمامكم ,
أي نظرة حزن وتسـاؤل كبيرين ينظر بهما هذا (( الحيوان ـ الثور )) لهذا (( الإنسان ـ الرياضي )) ....!!!؟
الصورة حتما تعلن عن نفسها ولا تحتاج الى تفسير أو شرح ,
هنا لنتوقف قليلا ولنسأل أنفســنا
كيف يجروء ((إنسانا )) على ذبح أخيه (( الإنسان )) بدم بارد كما ينحر هذا (( الكائن ـ الحيوان ))
من هو الحيوان ..... هنا
من هو الإنسان ..... هنا
الذابح أم المذبوح
القاتل أم المقتول
أم من هيأ (( الحلبه )) و شحذ (( الســكين )) .....!!!؟