Facebook
يسخر من سايكس وداعش وبيكو PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عبد الحسين كولي   
الإثنين, 15 حزيران/يونيو 2015 07:32

 

saksak copy
خاص بمجلة سطور

 

احتفت منظمة اثر للاثار والتراث بالكاتب الساخر حامد الحمراني بحواريتها بعنوان اسئلة الهوية العراقية في المقالة الساخرة كتاب سايكس داعش بيكو للحمراني انموذجا قدمها الاستاذ جعفر درويش رئيس المنظمة وحاضر فيها الاستاذ الناقد علي الفواز والقاص حميد المختار والقاص والمسرحي عبد السادة جبار ، فيما حضر الاصبوحة التي اقيمت في قاعة علي الوردي في المركز الثقافي الجمعة الماضية جمع غفير من المثقفين واصدقاء حامد الحمراني حيث حضروا توقيع كتابه سايكس داعش بيكو اضافة الى حضور الاستاذ رئيس اتحاد الادباء الناقد فاضل ثامر والاديب المخضرم جبار سهم السوداني والفنان الكاركيتيري الاستاذ علي عاتب الذي رسم صورة الغلاف .
ركز الاستاذ علي الفواز على ان كتاب الحمراني ذو فصلين اما الفصل الاول فهو داعش واخواتها والذي بدأ بمقالة بيان رقم داعش وانهاه بمقالة وظائف شاغرة مطلوب قائد ولكن الفصل الثاني تركز على ثيمة الكتاب الذي استدعى من خلالها الكاتب الحمراني الامام الحسين عليه السلام كشخصية مقدسة وقفت امام رؤساء قوائم داعش في معركة الطف واوقفت زحفهم بعد ان انتصر عليهم الامام ووارى جثامينهم اكثر من الف سنة واعان العراقيين اليوم للوقوف بوجههم وصنع امة نامية تلهج بثقافة الاستشهاد طلبا للاصلاح الذي نادى به الحسين عليه السلام .
فيما قال الاستاذ حميد المختار : ان حامد الحمراني اعرفه مذ كان شابا يافعا في ثمانينات القرن الماضي لم تفارقه الابتسامه والنكته والقفشات بالرغم من هول الظروف التي كان يحسها ابان دخول البلاد في حروب طاحنه ، فيما المح ان الامام الحسين عليه السلام واستدعائه من قبل الحمراني قد وضع اصبعه على الجرح عندما نعرف ان الامام اختار العراق وكربلاء ساحة لفدائه وتضحيته واصلاحه فيما بعد مثلما انتخب ابيه الامام امير الموحدين الكوفه عاصمة لحكومته العادلة وهما بالضبط ما يفسران اختيار مسقط راس حفيدهما الامام المنقذ في سامراء الذي تنظره الدنيا بفارغ الالم والصبر والشكوى .
فيما اكتشف عبد السادة جبار من خلال قرائته لنصوص الحمراني انه بدل المثل الذي يقول (امشي وره المبجيك ولا تمشي وره اللي يضحكك) فان الحمراني قلب المعادلة بسخريته الموجعة فجعلنا بمواقفه الساخرة وفضحه للفساد والخراب العام وبمشاهده المضحكه اننا سنمشي (وره الذي يضحكنا ولا نمشي وره الذي يبكينا) .
في نهاية الاصبوحة تم توقيع كتاب سايكس داعش بيكو على الحاضرين ، علما ان هذا الكتاب هو الثاني للحمراني حيث كان كتابه الاول هو ( رونك سايد) اضحك مع الحكومة وابتسم للبرلمان والذي طبعه في بيروت ..
يشار الى ان حامد الحمراني وهو من مواليد 1958 رئيس تحرير جريدة الرأي العراقي ومدير تحرير صحيفة المشترك الوطني منح شهادة الصحافة العالمية للحرب والسلام عام 2006 كما اشترك بدورة وكالة انباء اصوات العراق في القاهرة باشراف اساتذة وكالة رويترز ، ولديه كتاب تحت الطبع بعنوان ( اعتقال الهزيمه)