Facebook
جيو سياسه ...!!!؟ PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عماد مجيد المولى   
الإثنين, 08 حزيران/يونيو 2015 07:04

 

mdahraaat45 copy
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

فوز حزب الشعوب الديموقراطي باكثر من 10% من الإصوات وهي النسبه التي سمحت له بالدخول الى البرلمان ,
والذي يعني أن أكراد تركيا قد دخلوا قبة البرلمان التركي على اساس قومي كردي وليس على اساس رعايا أتراك. وهذا إقرار على صعيد كل تركيا بان هناك على الأقل قوميتين في البلد. بل إن الأحزاب القومية الكردية والقومية التركية متقاربة من حيث عدد المقاعد 79 للأكراد و 81 للحركة القومية التركية.
حدث مهم ومفصلي له تأثيرات سياسيه واقتصاديه كبيره ليس على صعيد تركيا فحسب ,بل إن تأثيراته على الوضع العراقي والسوري والعربي ستكون واضحه وملموسه بشكل سريع وكبير ,
المخططون للسياسه العراقيه يجب عليهم إستثمار هذه الفرصه والبناء عليها باسرع وقت ممكن وبمهنيه ودبلوماسيه عاليه (( هذا إن كان هنالك من يخطط )) ,
على الصعيد الداخلي هذا الحدث لم يكن بمصلحه التيار (( اليميني الكردي )) إن جاز لي التعبير بالعكس من (( التيار اليساري )) الأمر الذي بدا واضحا من ردود أفعال الأكراد العراقيين تجاه الحدث ,او الذي سينعكس سلبا على الترتيبات الإنتخابيه وتوازناتها في الإقليم . وبالتالي طبيعة العلاقه بين المركز والأقليم بل وربما داخل الإقليم نفسه الذي ربما سيؤدي الى تفريخ إقليم كردي آخر رتب له مبكرا بالإصرار على اعلان حلبجه محافظه مستقله ... والتصريحات المتكرره بكردية كركوك .
ومن جهة ((الدوله العراقيه )) فإن الدعم والتسهيلات التي تقدمها تركيا لداعش سيبقى مضطربا وقد يشهد تحولا جذريا
الأمر الذي يتوجب أخذه بالإعتبار في مخططات الدوله لتحرير الموصل وضبط الحدود والتوازنات السياسيه في المرحله القادمه خاصة على ضوء ما يتكرر من دعوات انفصاليه وتهديدات إقتصاديه بالتصرف بالموارد الطبيعيه للبلاد ,
عربيا هذا الحدث إنهى احلام اردوغان بفصل اكراد سوريا(كما العراق) والسيطره عليهم من خلال النظام الرئاسي الذي عمل جاهدا على تطبيقه على ارض الواقع من خلال تعديل دستوري كان يخطط له ,
التحالفات العربيه المدفوعة الثمن التي بناها اردوغان لمصلحته ولمصلحة انظمه واحزاب في منطقتنا أصبحت مهدده بالفشل .
انها خارطة طريق جديده لما يجري في المنطقه ... تتطلب عقول سياسيه وحركه دبلوماسيه رفيعة المستوى وعمل من طراز خاص .
ربما هنالك من يخطط ويعمل ..وربما أنني أحلم .