Facebook
بحرالعلوم وصالح جبر تاريخ سياسي حافل PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: رافد جبوري   
الثلاثاء, 07 نيسان/أبريل 2015 23:47

 

rafjbore
من صفحة الزميل رافد جبور على الفيسبوك 

 

رحيل بحر العلوم وسعد صالح جبر يطوي صفحة من تاريخ العراق السياسي
في أسبوع واحد شهد العراق رحيل اثنين من ابرز الشخصيات التي كانت ناشطة في معارضة نظام صدام حسين وهما سعد صالح جبر ومحمد بحر العلوم. من لندن حيث أقاما لعقود ومنذ ثمانينيات القرن الماضي وربما قبل ذلك وعندما كانت يد النظام الطويلة تصل الى معارضيه في نقاط بعيدة في العالم كان نشاط الرجلين مهما ويحمل قدرا كبيرا من تحمل المخاطر.
اصبحت لندن فيما بعد احد المقرات الرئيسية للمعارضة العراقية مع تزايد إعداد العراقيين المعارضين اللاجئين اليها في نهايات الثمانينيّات وبدايات التسعينيات.
وقد باتت بيئة اكثر امنا للمعارضين مع انكفاء النظام في عزلة سياسية تامة جلبتها العقوبات الاقتصادية الشاملة.
سعد صالح جبر سياسيا كان من رموز التيار الليبرالي العلماني الا ان دوره بعد سقوط نظام صدام لم يتناسب ابدا مع نشاطه وتاريخه خلال سنوات المعارضة. وسعد هو ابن صالح جبر اول رئيس وزراء عراقي ينتمي للمذهب الشيعي في تاريخ الدولة العراقية. وقد كان الأب سياسيا عصاميا يتحدر من مدينة الناصرية جنوبي العراق وقد أطاحت به انتفاضة شعبية عارمة في يناير كانون الثاني ١٩٤٨ احتجاجا على توقيع معاهدة بورتسموث مع بريطانيا.
اما السيد محمد بحر العلوم فهو سليل عائلة شيعية عريقة من النجف قدمت اسماء مهمة من علماء الدين البارزين. لم يكن بحر العلوم مرجعا لكنه كان شخصية سياسية إسلامية شيعية نشطة. اصبح عضوا أساسيا فاعلا في مجلس الحكم الذي تشكل عام ٢٠٠٣ بعد سقوط نظام صدام. وقد كان له حضور إعلامي لافت بملابسه الدينية وعمامته السوداء وبلاغة مميزة في حوارته مع الصحفيين استند فيها الى مدرسة النجف العريقة في اللغة العربية. لكن ومع تقدم سنه بدا نشاطه السياسي بالهبوط. وقد تولى ابنه ابراهيم بحر العلوم وزارة النفط في حكومتين منذ ذلك الحين (حكومة مجلس الحكم وحكومة ابراهيم الجعفري )وهو الان عضو في مجلس النواب بعد دخوله في قائمة التيار المواطن التي يتزعمها السيد عمار الحكيم.