Facebook
الحب في سنّ المراهقة PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: أزهر جرجيس   
الجمعة, 27 آذار/مارس 2015 23:43

 

 

fgkljfjgklfdkljgfdklj
اليوم كان أكو فعاليّة بمدرسة حمّودي. داعين باحث شاب عمره ٢٥ سنة من جامعة بيرغن ينطي محاضرة بعنوان " الحب في سنّ المراهقة ". الحضور كان للتلاميذ بعمر عشر سنوات وأولياء أمورهم. أنا حاضر وگاعد بالسطر الأخير وره حمّودي إبني مباشرةً، وبالطرف گاعدة تيريسا، أم أوليڤر. تيريسا ما كانت راضية عن المحاضرة ومعترضة على الحب المبكّر. تگول عندي تجربة مريرة بدت بصف خامس ابتدائي وانتهت بالإعداديّة وهسه عمرها ٣٦ سنة وعايشة وحيدة مع إبنها، الله يدري شمسوّيه بشبابها المفلوكة.
المهم من خلصت المحاضرة إنفتح باب النقاش كالعادة. رفعت إيدي، گتله: انا ما مقتنع بالحب المبكّر وأعتقد أفضل سن للحب هو الـ ٣٦ تحديداً. المحاضر الشاب إعترض وگال انت أكيد ما مجرّب الحب بهيچ عمر لذلك تعترض! هـَــهَــــأو.
ردت أگلّه أنا حتى أم الرياضيّات ما سلمت مني بذاك الوكت بس انشغلت لأن موبايلي سوّه تن تن، فتحته لگيت مسج فارغ بي وردة حمرة ازغيرونة فقط مبعوثة من رقم ما أعرفه. باوعت على تيريسا هزّتْ راسها، طگّيتها غمزة، ضحكتْ، سيّڤت رقمها واشتغلت الدردشة. وهذا أبو الهوا جاي يدرّسني حبيّات. وكت !