Facebook
معركة الموصل لن تكون الا بقيادة عراقية PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عمر الشاهر   
الجمعة, 27 آذار/مارس 2015 21:42

 

 

7shd
صدرت الكثير من التصريحات عن شخصيات مختلفة (آل النجيفي، وزير الدفاع، ساسة كرد) تؤكد اقتراب موعد معركة تحرير نينوى، لكن المؤشر الحقيقي الوحيد حتى الآن، على اقتراب هذه المعركة فعليا، هو دخول رئيس مجلس النواب سليم الجبوري على خط التفاوض مع الأتراك..
الحديث الذي دار في أنقرة أمس واليوم، تركز على توصيف طبيعة القوات العراقية التي ستشارك في هذه المعركة، وتأكيد الجبوري أن أية مساهمة تركية يجب أن تمر عبر بغداد، وليس أربيل أو غيرها..
ويبدو أن تركيا لديها "تكليف" أميركي بالمسامهة في الحرب على داعش، لكنها تريد العمل في الموصل فقط.. تركيا ستقوم بدور الولايات المتحدة في معركة نينوى، ومشاركتها ستتمثل في تسليح "قوة سنية محددة المرجعية"، فضلا عن غطاء جوي فعال، في حين ستكون هناك قوة برية تابعة للجيش التركي تتدخل عند الحاجة..
المشاركة التركية في هذه المعركة ستجنب الاميركان مواجهة حقيقة حاجة المجموعات السنية القتالية الى السلاح، بعد أن تتكفل تركيا بمعالجة هذه المسألة، كما أنها تهدئ مخاوف العديد من الزعامات الدينية والعشائرية والسياسية في الاوساط السنية من تضخم الدور الكردي في الموصل، بعد تحريرها..
من جهة الحكومة العراقية المركزية، فإن هذه الصيغة ربما تكون مرضية، لأنها تتضمن مساهمة خارجية كبيرة، لن تضطر إلى تحمل ثمنها، كما تتيح لها فرصة الاستفادة من قطعات عسكرية، كانت مكلفة بتحرير نينوى، في عمليات صلاح الدين والأنبار، ويبدو أن بغداد مهدت لهذه التطورات باتصال العبادي الاخير بنظيره التركي.. وفي كل الأحوال فإن معركة الموصل لن تكون الا بقيادة عراقية، يمثلها وزير الدفاع، الذي جاء الى منصبه هذا من أجل هذا الهدف فحسب..