ارشیف عراقیو الخارج

اضغط هنا لقراءة المزید



Facebook
عراقيوا هولندا يحتفلون من أجل غدٍ أجمل

 

 

من هولندا سعد عزيز -  سطور

 

 

 

hollanda
ها هي الحياة تمنحنا فرصتها لنفعل الأفضل من أجل غدٍ أجمل

ها نحن نلخص معنى الحياة ونجعلها متمثلة في قيمة واحدة هي الحب

ها نحن نملأ كؤوس خيالنا نبيذاً فاخراً من عبق المحبة

ها نحن ندعوا البرق ليلمع في ثنايا الوجد، عسى أن تتدفق موسيقى الحب في ذاكرة الروح

كان هدفنا هو الغوص في الجوهر الأنساني الذي يرتبط بالكشف عن جذور المحبة الفطرية في الأنسان، وهذا بدوره طريق لأسترجاع العاطفة الأنسانية الجوهرية الواعية بسياسة الواقع، وهكذا فأن وجودنا سيعطي للحياة معنى كل هذا حدث في أول أحتفالية أقامتها لجنة التيار الديمقراطى العراقى فى هولندا بتارخ 27-04-2013 بالتعاون مع اتحاد الشبيبه العراقي الذى ملاء أفاق القاعة بروح الشباب وجمعية دلفت للتجمع الثقافى والاجتماعى التى ساهمت مساهمه فعاله لانجاح الاحتفاليه, فقد تبرعوا بمبلغ من المال وبذلوا جهدا جميلا لخدمة الحضور، حيث امتلئت القاعة بتلك القلوب المُحبةالتي تتطلع الى أملٍ يمنح الحياة معنىً اكثرُ عمقاً وجمالا ,كان برنامج الحفل ينثر رحيق الأبداع على جنبات الحضور، فيثمل العشق في صدور الحاضرين، وكأن الحب يتشظى بين الوجوه ليهمس في آذان الجميع :-

هل تسمح لي بمصافحة قلبك، عسى أن أستكين من يقضتي، هل تسمح لي أن أمنحك قبضةً من حُب بين يديك دون أن أبحث عن لونك أو عرقك أو قوميتك أو دينك أو مذهبك، فأنا أحلم كل يوم بأن تستفيق الحياة لتجدني

هكذا أبتدأ عريف الحفل(ليث العبيدي)بعزف أنغام مفرداته المشبعة بالجمال على مسامع الحضور، قبل أن تخفق القلوب بهجةً بدخول حمامتين أسطوريتين تتجاذبان كلمات الترحيب بالحضور الكريم، هن (نضال اسماعيل)و(هالة الصفار)الناشطتين في التيار الديمقراطي العراقي/هولندا، بعدها وكعادته كان لكلمته القصيرة والمكثفة وقعها الخاص المؤثر على الحضور هو المحبوب صالح نعيم الربيعي، حيث تحدث عن المرأة ودورها المهم في قيادة المجتمع، ثم سرعان ماألتفت الجميع الى الخلف حيث باغتهم الشاعرسعد عزيز دحام بألقائه لقصيدة عن الوطن هزّت مشاعر الحاضرين وكان أن يستوقفوه بالتصفيق بين الحين والحين.ثم جرت ندوة حوارية عن مفهوم التيار الديمقراطي، لماذا التيار الديمقراطي؟ ماهو برنامجه السياسي والأقتصادي والأجتماعي، كانت قيادة الندوة ومتحدثيها هم الشباب الثلاثة المتميزين بوعيهم وحيويتهم(ليث العبيدي، هشام سعدي، سعد عزيز دحام) تخللتها أسئلة من الحضور ونقاشات مهمة، شارك فيها الكثير من السيدات والسادة، كما كان لحضور السيد الدكتور(جواد الموسوي) الملحق الثقافي دوراً بارزا في الأجابة عن الأسئلة التي تخص عمل الملحقية كونها دائرة مستقلة عن السفارة، وتبنى مقترحات كل من السيدة زينب الشبلى ورغبتها بتطبيق دراستها الحديثه فى مجال التربيه والتعليم فى المدارس الابتدائيه العراقية والسيدة ناهده ابراهيم والسيد عامر الربيعى ومتطلبات المدارس العربيه فى هولندا

.

. كما شارك كلٍ من الدكتور(هاشم نعمة) والدكتور(هلال البندر) لتوضيح بعض الفقرات الغامضة كونهم اعضاء لجنة التيار الديمقراطي السابقين، كذلك كانت هناك الكثير من الأسئلة والحوارات المهمة، ومن بينها ماتطرق اليه الزميل(آراز) حيث قال ماهي هوية العراق؟ هل هو أسلامي؟ هل هو مسيحي؟ هل هو مندائي؟ هل هو أيزيدي؟ هل هو سنّي؟ هل هو شيعي؟ هل هو عربي؟ هل هو كردي؟ هل هو تركماني؟ ومن يملك القدرة على قيادة كل هذا التنوع؟ وكانت أجابة سعد عزيزدحام هي أن العراق تعددي متنوع، وهذا التنوع بكل أعراقه وألوانه وقومياته وأديانه ومذاهبه لايمكن أن يُقاد الاّ من خلال التيار الديمقراطي، لأن الفكر الديمقراطي هدفه أسعاد البشرية، بغض النظر عن تعدد أنتماآتهم.ثم أكتمل العرس حين

دغدغت الموسيقى ثنايا الوجد، فهامت الأرواح طرباً مع الغناء والأيقاع العراقي المتميز،وهنا برزت أختيارات الشاب علي الطائي التي تحمل عبق الغناءالأصيل، من خلال أنغام الدي جي فكانت الرقصات تشّعُ بذلك الأمل الذي يغسلُ وجه الظلمات . أستمرت الرقصات حتى تحولت الى دعوة صادقة للأنعتاق من سجن الموروث الفكري، دعوة للفكر الحُرالمتجدد كماء النهر، الذي يؤمن بالمنطق العلمي، والذي تتجدد فيه الثقافة والأبداع حتى تشمل كل قيم الجمال، نعم هكذا يفكروا أصحاب التيار الديمقراطي العراقي لهدف أسعاد الأنسان، فالعالم بأسره لايساوي أنكسار الأنسان

سعد عزيز دحام

عضو لجنة التيار الديمقراطي-فرع هولندا

1/5/2013

كلمة رئيس لجنة التيار الديمقراطي العراقي في هولندا الاستاذ نهاد القاضي بهذه المناسبة

الاخوات والاخوة شباب وشابات اليوم و مستقبل العراق المحترمون

الاخوات والاخوة ممثلي الأحزاب والجمعيات والمنظمات العراقية والكوردستانية المحترمون

الاخوات والاخوة من المثقفين والاكاديمين وانصار التيار الديمقراطي في هولندا المحترمون

السيدات والسادة الحضور

طاب يومكم

لكم جميعا تحية النهرين وما بينهما من حلم يمتد من جذورنا السومرية صوب ضفاف يحمل اشرعة ابحارها شبيبة عراقية توحدت في مركب يجمعنا سوية، وهل هناك غير مركب العراق ببوصلة الديمقراطية كهوية جامعة لهويات يعمل البعض الداخلي والإقليمي والدولي على تضخيمها ومن ثم تقيزم المواطنة ومحاصرة الوطن بكانتونات متناحرة.

لقد ان ألاوان لكي تستلم الشبيبة العراقية راية النضال الوطني والديمقراطي، راية اعادة تشكيل العراق ليدخل عالم الحداثة بخطى الديمقراطية ومفاهيم حقوق الانسان وعنوان دولة المواطنة بعيدا عن المخطط هنا وهناك، خلف حدود الوطن المُخترق كأرض رخوة يمارس الاخرين سباق مسافاتهم الوقحة لاجتياز خط القزح الذي يجمعنا.

ان التيار الديمقراطي العراقي في هولندا اذ يعمل على توحيد عمل ونشاط القوى الديمقراطية العراقية في مملكة هولندا بغض النظر عن خصوصية هوياتهم يجدد العهد للنهرين وما بينهما من قوميات وديانات ومذاهب مختلفة بانه لم ولن يتوقف عن نضاله الديمقراطي من اجل عراقي ديمقراطي فيدرالي عنوانه النضالي ومقياسه هي الشبيبة العراقية فلهم في الوطن والمهجر نتوجه ونعلن انه زمنكم، ونحن معكم في كل مراحل وخنادق نضالكم لأنكم امل العراق ومنقذه.

واخيرا الف الف الف مبروك لكم ولنا ولشعب العراق بتفوق شخصيات من التيار الديمقراطي في الانتخابات الحالية ولنعمل معل لكي نفوز في الانتخابات القادمة ونصتع معا مستقبل العراق الديمقراطي

التيار الديمقراطي العراقي -هولندا

اخوكم

نهاد القاضي

كلمة الاستاذ صالح الربيعي عضو لجنة التيار الديمقراطي العراقي في هولندا

المرأة ليست نصف المجتمع أبداً ..المرأة هي المجتمع كله هي من تولد الحياة ..هي من تربي الاجيال .
و بالتالي هي مكون رئيسي في المجتمع لذالك وجب علينا ان نفكر ملياً كيف ندافع عن حقوق المرأة .
ان عطاء المرأة حريتها و قرارها يخلق قوة ابداعية آخرى في المجتمع حيث ان حرية المرأة من اهم دعائم المجتمع الحر .
للاسف ما زال الرجل في عصرنا الحديث هذا ينظر الى المرأة بملكيته الخاصة و بالتالي تكون هي احد قطع اثاث البيت و لا يتعدى مهماتها اكثر من مربية اطفال أو منظفة .
و حتى نحمي المرأة علينا ان نطالب بسن تشريعات حديثة لصالحها تدريجيا ظمن تلك الخطة التنموية المجتمعية و ترك الموروث و تقليص نفوذهاتدريجاً للوصول الى حالة المجتمعات الحرة. بعد ان قاموا مفسري الاديان بتكرس دونية المرأة متمشية مع ماهو موجود من ثقافة مجتمعية ضمن تلك المراحل التأريخية .
ان المرأة بحاجة الى الى حماية الدولة ضمن قوانين حديثة اضافة الى اشراكها في الحياة الاقتصادية و في عجلة الانتاج لضمان تأكيد هويتها .
ان تقدم المجتمع مرتبط ارتباط وثيق بتقدم المرأة . و نيلها جميع حقوقها و حريتها و قرارها .و لاشك ان تقدم الرجل هو ثمرة تقدم المرأة .فكما قال نابليون المرأة التي تهز السرير بيمينها تهز العالم بيسارها