Facebook
احتفالية الحزب الشيوعي العراقي في هولندا

so

مجيد إبراهيم خليل

كما في كل عام، يحتفل الشيوعيون وأصدقاؤهم ومحبّوهم بعيد ميلاد الحزب الشيوعي العراقي، حزب الوطنية الحقة، والصدق والإخلاص، والانشغال بهموم الناس والوطن لشهداء الحزب وشهداء الحركة الوطنية وقف الحضور الكريم دقيقة صمت إجلالاً للشهداء، ثم غمرت القاعة موجة فرح عارمة ابتهاجا بالميلاد السعيد، وحمل طيف عراقي جميل ومتنوع صينية تقليدية، تزينها الشموع والحلوى والحنّاء وورق الآس، وارتفعت الزغاريد عاليا، ورفرفت الرايات الحمراء، وتناثرت الحلوى في سماء القاعة المكتظة بالحضور.

ألقيت كلمة منظمة الحزب بالمناسبة، وجاء فيها بخصوص الاعتداء السافر على "طريق الشعب": "ففي الوقت الذي نناضل فيه من أجل الوحدة الوطنية، واضعين مصلحة الشعب العراقي نصب أعيننا تزحف قوات حكومية لتقتحم مقر جريدة حزبنا المركزية واعتقال رفاقنا المتواجدين فيه، والعبث بمحتوياته بحجة الإرهاب، وهذا حدث عشية انعقاد القمة العربية في بغداد، ووسط تفاؤل الناس بكسر العزلة عن الوطن. إننا ندين بأشد كلمات الإدانة هذا الهجوم البربري، مناشدين قوى الحرية والتقدم بالتضامن معنا من أجل وقف الممارسات اللاقانونية، وسد الطريق أمام من يريد العودة لأساليب النظام الدكتاتوري الفاشي" ، وقد شاركت منظمات عديدة بإلقاء كلمات التحية والتهنئة: الحزب الشيوعي الكردستاني/العراق، الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، حزب الحرية الكردستاني الإيراني، العلاقات الخارجية للمؤتمر القومي الكردستاني، ملتقى الأتصار البيشمركة، جمعية البيت العراقي، حزب الخضر العراقي، المركز الكردي للدراسات والبحوث. كما تلقى الاحتفال برقيات تحية وتهنئة من: الحزب الديمقراطي الكردستاني، الاتحاد الوطني الكردستاني، رابطة المرأة العراقية، الحركة الديمقراطية الآشورية، اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي.

كان للشعر الشعبي نصيب في الاحتفال، فقد قرأ الفنان ستار الساعدي، كذلك الشاعر سعد عزيز دحام بعضا من أشعارهم، كما ألقى هيمن قصيدة باللغة الكردية. وقد ألقى الأستاذ جاسم المطير كلمة وجدانية مؤثرة وجّه فيها التحايا والتهاتي للحزب، ووجّه تحية قلبية الى الرفيق العزيز حامد أيوب/أبو سعد، وهو الآن مريض ويرقد في المستشفى للمعالجة، وقد تخيله المطير قادما للحديث والمشاركة في الاحتفال.

الفنان محمد البيك بصوته الشجي، وعبر الأنغام الجميلة نقل الحضور الى عوالم البهجة والفرح، وتناغم الجمهور مع صوته، وهو يؤدي الأغاني الوطنية والعاطفية، كذلك الدبكات العربية والكردية، التي شارك فيها الجميع معبرين عن سعادتهم وفرحهم بالمناسبة العظيمة.