Facebook
الهجرة والمهاجرين والإعلامي اللامع غسان نخول

hjra2
hjraa
  • السابق
  • 1 of 2
  • التالي
الهجرة والمهاجرين والإعلامي اللامع

غسان نخول

في

منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي

تغطية علاء مهدي

إستضاف منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي يوم الأحد 20/11/2011 الإعلامي البارز غسان نخول في أمسية ثقافية مميزة حضرها قنصل جمهورية العراق الأستاذ محسن السامرائي وممثلي الأحزاب والجمعيات العراقية والعربية وعدد كبير من المشاركين غصت بهم قاعة الأمسية. كرست الأمسية التي أقيمت على شرف الضيف الكريم بمناسبة إصداره كتابه "Overboard"لمناقشة مشكلة اللاجئين ومعاناتهم والسياسات المتبعة إزائهم.

إفتتحت الأمسية بمحاضرة رئيس المنتدى الدكتور أحمد الربيعي والتي تعرضت للدور الإعلامي الرائد الذي إضطلع به ضيف المنتدى الأستاذ غسان نخول في دعم الجهود الإنسانية الرامية الى تعزيز مبادئ حقوق الإنسان خاصة فيما يتعلق بطالبي اللجوء الإنساني وبحثه الموضوعي والعادل في قضاياهم . تناولت المحاضرة موضوع الهجرة في إطارها التأريخي وتشابكها مع إفرازات العولمة والأزمة الإقتصادية العالمية. كما تطرق الدكتور الربيعي في محاضرته الى السياسات المتبعة إزاء المهاجرين مقدما ً رؤية للإسهام في حل مشكلة الهجرة الغير شرعية على المديين القريب والبعيد ، مشددا ً على حقوق المهاجرين التي كفلتها اللائحة العالمية لحقوق الإنسان وإتفاقية جنيف سنة 1951.

تلى ذلك عرض لسيرة ضيف المنتدى قدمه الإعلامي الأستاذ علاء مهدي الذي ربطته بالأستاذ نخول صداقة إمتدت الى أكثر من عشرين سنة.

ثم جاء دور ضيف المنتدى الإعلامي غسان نخول ليلقي كلمته التي إستهلها بتقديم شكره لمنتدى الجامعيين العراقي الأسترالي على إستضافته ومشيرا ً الى الأسباب التي دفعته الى تأليف كتابه Overboard والذي إستغرق عشر سنوات من البحث والتقصي عن الحقائق التي تحيط بموضوع مثير للجدل وهو موضوع طالبي اللجوء القادمين بطرق غير مشروعة. بين نخول في كلمته أن من أهم تلك الدوافع هو الدافع الإنساني الذي جعله يقدم صورة إنسانية وموضوعية لطالبي اللجوء "الغير شرعيين" تختلف عن تلك التي سادت وسائل الإعلام الأسترالية والتي تصورهم على أنهم مجموعة من الدخلاء الذين يريدون تخطي صفوف إنتظار الطلبات الرسمية للجوء مغفلة بذلك الجانب الإنساني الذي تعرض له الكتاب عن طريق سرده مجموعة من قصص حقيقية لشخصيات أجرى معها مقابلات شخصية عن طريق إذاعة الـ SBS أو أجراها خصيصا ً من أجل نشرها في الكتاب. وبأسلوبه الأدبي الراقي أشار نخول الى أن السبب الأهم وراء نشره هذا الكتاب هو

"أن مادته الإنسانية أكبر من أن تـُنسى، وأهم من أن تـُرمى، وأغلى من تـُهدَر، وأقوى من أن تـُحرق، وأعز من أن تـُطمس، وأمضى من أن تـُخرس، وأعلى من أن يُستخف بها، وأشرف من أن تـُداس، وأقدس من أن تصبح طعاماً للنسيان. إنها لجريمة أن آخذها معي إلى القبر."

تم بعد ذلك تكريم الأستاذ غسان نخول حيث قدم الدكتور أحمد الربيعي هدية المنتدى التقديرية والتي تعبر عن إمتنان عميق للجهود الإنسانية الدؤوبة للضيف الكريم في مسيرته الطويلة في خدمة الجالية العربية ودوره في إسماع صوت طالبي اللجوء وعرض قضاياهم بشكل منصف وموضوعي.

وقد كان في الأمسية مكان للشعر والموسيقى حيث قرأت السيدة سحر كاشف الغطاء قصيدتين من وحي المناسبة تلاهما عزف رائع على العود قام بإهداءه للمنتدى العازف الأستاذ محمد صالح الذي أطرب الحاضرين بألحان عراقية جميلة أغنت الأمسية بحميمية نغمات من ارض الرافدين الحبيبة.

هذا وقد تم توقيع كتاب Overboard للحاضرين وإختتام الأمسية التي أضافت الى سجل منتدى الجامعيين العراقي الأسترالي بعدا ً آخر في مسيرته الداعية الى تعزيز التفاعل الإنساني والثقافي بين أبناء الجالية العراقية والعربية.