Facebook
امسية ثقافية فنية للموسيقار حميد البصري في لاهاي

holland
holland1
  • السابق
  • 1 of 2
  • التالي
نظمت جمعية البيت العراقي /لاهاي/هولندا وبالاشتراك مع رابطة بابل للكتاب والفنانين العراقيين في هولندا أمسية ثقافية فنية استضافت فيها الفنان الموسيقار حميد البصري للحديث عن بحثه وأطروحته الموسومة( المقامات العراقية في المناهج والاعلآم ... دراسة تطبيقية وتحليلية ) أدار الندوة والحوار ... الدكتور ذياب الطائي ... وذلك يوم السبت المصادف 1/ أكتوبر/2011 ، على قاعة الجمعية في لاهاي.

بدأت الأمسية بكلمة لرئيس جمعية البيت العراقي ، مرحباً بالحضور الكريم وبالفنان الموسيقار د. حميد البصري وعائلته ( فرقة البصري ) ... حيث قال... حميد البصري فنان وموسيقي حياته كلها عطاء في مجال الموسيقى والغناء تأليفاً وتلحيناً وأداءً وتدريساً وأشرافاً ... شارك في العديد من المهرجانات الموسيقية العربية والعالمية بالإضافة الى العراقية ... ألف وقاد الكثير من الفرق الموسيقية – الغنائية ... ترك بصماته في الغناء والموسيقى في العراق وسوريا ولبنان ومصر واليمن والمغرب والجزائر ... وفي بلدان أوربا ... أسبانيا وهولندا والمانيا وجيكيا وبلغاريا وروسيا واليابان أيضاً ، ومثل العراق وسوريا ومصر في مهرجانات موسيقية عالمية عديدة ... كمهرجان الموسيقى الشفاهية في غرناطة / أسبانيا ، ومهرجان ( الين ماك ) في بلغاريا ، ومهرجان الموسيقى العربية في الجزائر والوفد الفني لمهرجان الشبيبة في موسكو وطوكيو .

وما زال البصري حميد وعائلته وفرقته مستمر بإبداعه ... ليس من أجل الشهرة والمال ... بل أن يترك شيئاً نافعاً للتراث والتاريخ والحضارة العالمية وللأجيال القادمة ... شيء من الموسيقى والغناء الأصيل ... تأليفاً وتلحيناً وأداءً .

وأردف قائلاً اليوم نحتفي بالفنان الموسيقار د. حميد البصري وبحثه المسوم ( المقامات العراقية في المناهج والإعلام ...دراسة تطبيقية وتحليلية الذي نال عليه شهادة الدكتواره بامتياز .

بعد هذا الترحيب ترك الحديث لمدير الندوة د. ذياب الطائي ... حيث قال ، بدءً

أود أولا أن أتقدم بالتحية لجمعية البيت العراقي في دنهاخ على اهتمامها بالعمل على دعم الثقافة ورموزها في المهجر عبر سلسلة من الندوات والأماسي الثقافية والفنية والاجتماعية وحفلات التكريم ....

وقال ايضا ،من المناسب أن أتلو الرسالة الواردة من الكاتب الروائي العراقي صباح عطوان والذي عبر فيها عن آسفة لعدم التمكن من حضور الأمسية مع التهاني القلبية للموسيقار الكبير د. حميد البصري .

ثم استمر مدير الندوة في الحديث حيث قال ...

نجتمع اليوم لنحتفي بواحد من المشتغلين بحقل الإبداع ...ظل يتابع فيه تقديم منجزات هامة طوال أكثر من خمسين سنة في العراق وفي منافي الغربة القسرية .

فنان كان يرى في الكلمة مسؤولية ولهذا كان يدقق في اختيار كلماته ، وكان يرى في الفن سلاحا ضد الجهل والتخلف والدكتاتورية ولهذا انحاز الى الجماهير وعبر عن شوقها للحرية والانعتاق ، وحين وجد أن العراق يضيق به وأن يد السلطة الغاشمة ستمتد إليه غادر في عام 1978 أولا الى الكويت ثم الى اليمن واستقر في سوريا حتى عام 1995 ليشد الرحال الى هولندا

في المنافي ظل وفيا لمبادئه وظل وفيا لفنه ومن هنا تمكن ان يحقق وجودا متميزا ويحتل مكان الصدارة ،ويمثل الفن حتى في بلاد المنفى موفدا الى المحافل والمنتديات الفنية في المغرب وفي تونس وفي القاهرة والعديد من الدول الأوربية .

وهو طموح ومتجدد الحيوية ولهذا فقد قرر ،وهو يجتاز الخامسة والسبعين من عمره المديد أن يحصل على الدكتوراه بدرجة (امتياز ) من جامعة لاهاي العالمية ، وبهذا يحقق حلما مؤجلا قالت عنه كريمته إنه تقدم مهتما بنفسه بعد أن ظل مهتما بمستقبلنا طوال السنين المنصرمة .

كانت الأطروحة التي قدمها دراسة منهجية اعتمد فيها على تجربته الذاتية وقدم فيها بحثا نموذجيا في التحقيق والإبداع لينقل تعلم دراسة المقام من الشفاهة الى الضوابط العلمية المسجلة وليسهل على طلبة هذا الفرع من الدراسة أسلوب التعلم الأكاديمي الموثق .

لقد قدرت لجنه الدراسات العليا في جامعة لاهاي العالمية البحث باعتباره جهدا أصيلا يستحق كل التقدير ، كما ثمنت لجنة المناقشة البحث وأجازته بالدرجة القصوى من التقديرات الأكاديمية وقدمت له التحية على منجزاته الإبداعية التي تجاوزت 190 لحن غنائي و35 مقطوعة موسيقية و3 كتب في الموسيقى .

رحبوا معي بالفنان الدكتور حميد البصري !!!!!!!!!! ثم بدأ د. ذياب مدير الندوة بالحوار مع المحاضر عبر العديد من الأسئلة ...

أ – دكتور حميد

هل يمكن ان تحدثنا بمشاعرك وأنت تعود طالبا بعد كل هذا التاريخ في الإبداع وفي العمل التعليمي أستاذا في معهد الدراسات النغمية في سبعينات القرن الماضي ؟

يجيب الموسيقار حميد البصري

- ان عملي في التدريس بمعهد الدراسات النغمية في بغداد ومعهد الفنون الجميلة في اليمن والمعهد العربي والمعهد العالي للموسيقى بدمشق اكسبني خبرة كبيرة في كيفية إيصال المادة الى الطلبة . وعندما عدت أخيرا للدراسة شعرت بالمتعة في تلقي المعلومات وإعادة صياغتها والبحث عن الحلول والنتائج .

ب – كان المرحوم خلف البصري يرفض أن يعمل حميد في الفن رغم انه كان يرأس فرقة للموشحات والموالد ، هل تحدثنا عن ردة فعله وهو يستمع الى ولده حميد وهو يعزف خلسة على العود ؟

- تربّت أذني الموسيقية في فرقة الموشحات الدينية والموالد عندما كنت أرافق والدي ، وكنت انشد معهم واعزف على الإيقاع _ الطبيلة _ ، وعندما اشتريت عودا أخبرت والدي بأنه لصديق يرفض والده أن يتعلم العود ، لكن والدي سمعني مرة وأنا أتمرن على العود فضننت انه سيكسره على راسي لكنه سمح لي بإكمال التمرين .

ت – ما هي حقيقة خلافك مع سعدون جابر حول أغنية (خيو بنت الديرة ) وهل لك أن تسمعنا إياها؟

- أغنية ( خيوه بنت الديرة ) إحدى أغاني اوبريت ( السابلة ) تأليف الشاعر المرحوم ( أبو سرحان ) ، وعندما سمعها سعدون جابر طلبها مني فقلت له إنها من عمل كبير ولا يمكن أن تغنيها ، وعندما غادرنا العراق سجلت الفنانة شوقية العطار الأغنية في التلفزيون السوري فاستغل ذلك سعدون وسجلها في بغداد والمؤسف انه سجلها على إنها من الحان الفنان محسن فرحان ، وهو يعلم باني غير متمكن من مقاضاته لأني معارض للنظام وهو من أبناءه .

ث – من المعروف أن الموسيقار حميد البصري رب أسرة ملتزم ,انه لم يفترق عن عائلته...

هل يمكن أن تحدثنا عن مشاعرك وأنت تفارق العائلة 18 شهرا في مخيمات اللجوء في هولندا ؟

- تلك فترة عصيبة مرت علي وعلى العائلة ، وكان ذلك لسببين ، الأول هو الابتعاد عن العائلة لأول مرة ، هكذا فترة ، والسبب الثاني الأصعب وهو القلق الكبير والخوف من عدم حصولي على اللجوء السياسي الذي يمنحني حق لم شمل عائلتي وقد حصلت عليه بعد 18 شهرا . في هذه الفترة لحنت شعرا كان شاعرنا الكبير مظفر النواب قد أعطاني إياه وهو :

سهر نالك دهر ما جيت

ورزّة وباب وشبابيك خضرن من مدامعنا

أكون العمر بس وياك

بلايا ها اللوادم كلها والجنة .

ج – ما هي أسباب عدم استخدام الموسيقيين العرب للهرموني في أعمالهم ؟

- استعمل العرب الهرموني في موسيقاهم قبل أكثر من ألف سنة ، إذ وجد تمرين للعود كتبه الكندي يستخدم فيه أكثر من صوت في آن واحدة ، وهو ما حققه زكريا يوسف . لكن ، يبدو إن من جاؤوا من بعده قد اهتموا بتنوع البناء الأفقي للموسيقى وأهملوا البناء العمودي ، وكان ذلك من أسباب اكتشافهم للسلالم الموسيقية المتعددة .

ح – هل أثرت أجواء هولندا ...أعني البيئة والحياة المنفتحة على موسيقى

حميد البصري ؟

- بالتأكيد ، ان أجواء الحرية والهدوء والطمأنينة للحياة المعيشية ، سمحت لي بالاطلاع على الموسيقى الأوربية وزيادة معلوماتي في علوم الموسيقى ، اثر كل ذلك على إنتاجي الموسيقي كما ونوعا ...مما جعلني مستمرا في البحث و التأليف و الإنتاج ، ولحد الآن .

- ثم طلب مدير الندوة د. ذياب الطائي من المحاضر الموسيقار حميد البصري توضيح مختصر عما توصل إليه في بحثه حول أمكانية كتابة المقام العراقي بالنوتة ... وما هو رأي الموسيقيين وقراء المقام بذلك؟

- يجيب الموسيقار حميد البصري ... ما توصلت اليه بعد جهد جهيد وبحث ودراسة ولمدة أكثر من سنتين ... كما إن هذه الفكرة كانت تراودني منذ كنت أستاذا في معهد النغم العراقي وهي كتابة المقام العراقي بالنوتة لكي يمكن أن يتعلمها الطالب الذي يريد أن يصبح قارئا للمقام ... ويكون لديه كتاب أو شيء موثق وانأ ما قمت به الآن ، توثيق المقامات العراقية وبالنوتة الموسيقية .وهو مشروع لم يتوصل إليه الموسيقيين العرب سابقاً . وقرأ عددا من المقامات العراقية مع العزف الموسيقي ، وفق النوتة...

- وبعد فترة الاستراحة التي قدم فيها الشاي والقهوة و الحلويات العراقية وهي من صناعة العزيزة الفنانة شوقية العطار....

- تم فتح النقاش والمداخلات للحضور الكريم ... طرحت العديد من الأسئلة حول إمكانية دراسة المقام وفق الأصول الأكاديمية ، مع إمكانية ترك الحرية لقارئ المقام للتصرف وحسب صوته وإمكانياته وموهبته الذاتية ... وهو لا يمنع من كتابة المقام بالنوتة ... أجاب عنها المحاضر بالإيجاز بعد ما طلب منه جمهور الحضور بمزيد من قراءة المقامات العراقية وأغاني فرقة الطريق والبصري ، وبمشاركة الفنانة شوقية العطار... لاقت هذه الأغاني استحسان ومشاركة الجمهور بالترديد والتصفيق والثناء .

أختتم الحفل بتقديم باقات ورد جميلة من قبل جمعية البيت العراقي للمحاضر الموسيقار د. حميد البصري ، ولمدير الندوة د. ذياب الطائي ... مع الشكر والتقدير للمحاضر واستمرارية دعم الثقافة والمثقفين والفنانين العراقيين من قبل جمعية البيت العراقي ورابطة بابل ...