ارشیف عراقیو الخارج

اضغط هنا لقراءة المزید



Facebook
أفتتاح المهرجان الثقافي السابع لنادي الرافدين في برلين

wfaa
wfa2
  • السابق
  • 1 of 2
  • التالي

وفاء الربيعي من برلين

بكلمات ترحيب وفرح من قبل الهيئة الادارية لنادي الرافدينالثقافي وبعزف أعادنا الى الاجواء البغدادية , أفتتح المهرجان الثقافي السابع لنادي الرافدين في برلين للفترة من 8 – 11 سبتمبر 2011

قُرأت كلمات الضيوف التي بدأها السيد سفير الجمهورية العراقية في برلين الدكتور حسين الخطيب والذي أشاد

بجهود النادي لاقامة هذا المهرجان وأكد في كلمته على المهمة الملقاة على عاتق المثقف العراقي في بناء

ووضع الاسس الصحيحة للثقافة العراقية وضرورة التواصل بين مثقفي الداخل والخارج .

كذلك القى الاستاذ فاضل ثامر رئيس اتحاد الادباء العراقيين كلمته واشار الى دور المثقف في المرحلة الراهنة

وضرورة النضال المتواصل من خلال الكلمة الصادقة للتصدي وكشف كل المحاولات المتعمدة لطمس دور المثقف

في بناء المجتمع العراقي .

تلى ذلك كلمات اخرى للضيوف واختتم الافتتاح بمعزوفة موسيقية للفنان المبدع طالب غالي ومقطوعة موسيقية

للفنان القدير فرات حسين قدوري

بعد الاستراحة كان هناك حوار حول رياح التغيير في العالم العربي وأثرها على العراق شارك فيه كل من السادة

زكريا السقال من سوريا وصادق اطيمش من العراق ونبيل يعقوب من مصر وعصام حداد من فلسطين وحامد فضل الله

من السودان

كان للشعر حضوره حيث شارك في الواحة الشعرية الاولى كل من الشاعرة هيفاء برواري والشاعرة دلال محمود

وكل من الشعراء محمد الجاسم وكريم الاسدي وحامد حميد وجميل الساعدي.

اما اليوم الثاني أفتتح بندوة عن المرأة العراقية اليوم ودورها في المجتمع , شارك في هذا المحور كل من السيدات

ازهار الحكيم من العراق والسيدة وفاء الربيعي والسيدة دلال محمود , تم التطرق لواقع المرأة العراقية في المرحلة

الراهنة ونشاطات بعض المنظمات النسائية في داخل الوطن .

تم تأجيل بعض الفقرات لبعض الوقت لحضور اكثر المساهمين في الاعتصام الذي اقامه التيار الديمقراطي في برلين

يوم 9 سبتمبر تضامنا مع شعبنا في جمعة الكرامة .

أستأنفت الفقرات بقراءة مسرحية للكاتب المسرحي ماجد الخطيب (شيزوفرينيا الحاكم والمحكوم في بلد بلا حكم)

بعدها تم افتتاح المعرض التشكيلي المشترك لمجموعة من الفنانين التشكيلين .منهم احمد امير ومنصور البكري

محمد علي شاكر وخليل الزهاوي واخرين غيرهم.

تلى ذلك محاضرة للفنان منير العبيدي عن الفن التشكيلي في العراق في غقد الثمانينات والتسعينات مع عرض اعمال

فنية .

لضيق الوقت تم تأجيل الواحة الشعرية الثاني الى اليوم الثالث والذي ابتدأ بمحاضرة عن اليسار والسلطة للطتور عبد الباري الشيخ علي , ثم محاضرة الدكتور طارق حسون فريد عن الموسيقى العراقية المعاصرة وتاريخها , رافقه

كل من الفنان محمد كمر والفنان فرات حسين قدوري , كانت محاضرة شيقه جدا شدت الجمهور وتفاعل معها بشكل

جميل ورائع .

تلى ذلك الواحة الشعرية الثانية , شارك فيها كل من الشعراء حميد خاقاني ومنعم الفقير والشاعرة وفاء الربيعي

ودلال محمود .

بعدها تم التوجه لقاعة المسرح والحفل الختامي , تم عرض مسرحية أنظروا تأليف واخراج دكتور حسين الانصاري

تمثيل ايفان صباح , ديكور جعفر طاعون , موسيقى مصطفى العلالي

أختتم المهرجان بكلمة القاها دكتور مجيد القيسي ثم الحفل الموسيقي الذي احياه كل من الفنان طالب غالي ومحمد كمر وجاسم مراد

كان المهرجان موفقا رغم بعض الاخطاء في الادارة والتنظيم ونعزي ذلك لكثافة البرنامج وقلة المشاركين

في التحضير وادارة المهرجان , حيث اضطر الاخوة المشرفين اخذ كل الاعمال على عاتقهم والتي هي ليست من

اختصاصهم . شكرا لكل الجهود المبذولة من قبل الهيئة التحضيرية للمهرجان وبكل من ساهم وساعد ولكل الحضور

الذين حضروا من دول مختلفة كالاعزاء طالب غالي وداود امين من الدنمارك وعباس سميسم وحمزة عبد من البيت الثقافي العراقي في غوتبرغ من السويد بالاضافة الى مجموعة من الجمعية الثقافية العراقية في مالمو ومدن مختلفة في المانيا .

.