Facebook
العِرَاقُ وَ اسْتِراتِيْجِيَّةُ بِنَاءِ المَحَاوِرِ
الكاتب: محمد جواد سنبه   
الخميس, 12 كانون1/ديسمبر 2013 04:55

 

m7mdjwad
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

العِرَاقُ وَ اسْتِراتِيْجِيَّةُ بِنَاءِ المَحَاوِرِ.

(الحَلَقَةُ الأُولَى)

لقَدّْ اشْتَكى العِراقُ مِرَاراً و تِكرَاراً، مِنَ الجَفوَةِ العَربيَّةِ لَه، و لَكِنْ كُلَّ تلكَ المُحَاوَلاتِ، كانَتْ لا تَجِدُ لها آذانٌ صَاغيةٌ، بسبَبِ هَيمنَةِ القَرارِ السُّعوديّ، على دُوَلِ مَجلسِ التَّعاونِ الخليجيّ، (باستثناءِ سَلطنةِ عُمَانَ إِلى حَدٍّ مّا). و بسبَبِ تأَثُرِ بَقيَّةِ الدُّولِ العَربيَّةِ (غَيّرِ الخليجيَّةِ)، بهذا القَرارِ، وَ إِنْ كانَ بنِسَبٍ مُتفاوتَة. و بعدَ أَنْ نَفَضَ السَاسَةُ العِراقِيّونَ، أَيدِيهم مِنْ أَيّ تَعاونٍ، مُشترَكٍ خَليجيٍ عِراقِيّ. (باستثناءِ مُحاولاتٍ كويّتيَةٍ، لا تَعدو عَن كونِها خَطَواتٍ، على طريقِ تَطبيعِ العِلاقَةِ المُهشَّمَةِ، بيّنَ البَلدينِ، جرّاءَ سِياسَةِ نِظَامِ (صَدّامٍ) المقبُور). فَلَمْ يَبْقَ أَمَامَ العِرَاقِ إِلاّ أَنْ يَتَبَنّى، استِراتِيجِيَّةُ بنَاءِ المَحاوِر.

الفُتورُ فِي العِلاقَاتِ العَربيَّةِ العِراقِيَّةِ عُمومَاً، و العِلاقَاتِ الخَليجيَّةِ العِراقيَّةِ خُصوصَاً، و بَالأَخَصِّ العِلاقَاتِ السُعوديّةِ العِراقيَّةِ، و العلاقَاتِ القَطَريَّةِ العِراقيَّةِ (في الفَترةِ الّتي سَبقَتْ استلامَ السُلطَةِ مِنْ قِبَلِ الشَيخِ تَميم بن حمَد آل ثاني)، كانَ له أَثرٌ مباشرٌ، في رَسمِ مَعالِمِ السِّياسَةِ الخَارجيَةِ العِراقيَّة. و على سَبيلِ المثالِ لا الحَصّرِ، كانَتْ مُناسَبَةُ انعقَادِ قِمَّةِ جَامِعَةِ الدُّولِ العَربيَةِ في بغدادَ، للفَترَةِ مِن 27-29 آذار 2012، حَدَثاً يُمكِنُ مِن خِلالِهِ استِجلاءُ، عُمقِ أَو ضَعفِ عِلاقَةِ الدُّولِ العَربيَّةِ معَ العِراق. و في هذهِ القِمَّةِ كانَ تَمثيْلُ السُعوديَّةِ، هو التَّمثيْلَ الأَفقَرَ فِيها. فَقَدّْ أَوفَدَتْ السُعوديَّةُ، مَندُوبَها في الجَامعَةِ العَربيَّةِ و مِصرَ السَفيرِ (أحمد قحطان)، لتمثيْلِها في قِمَّةِ بَغدَاد. و ملاحَظَةٌ أُخرى، يُمكنُ أَنْ نَستَشِفَها مِن التَمثيْلِ العَربي في قِمَّةِ بَغدَادَ، فَقَدّْ حَضَرَ المؤتَمرُ نِصفَ عددِ رؤساءِ الدُّولِ العَربيَّة.

أَنَا أَعتقدُ أَنَّ دَولَةً مثلُ العِراقِ، تَلمَسُ بجلاءٍ؛ الكثيرَ مِن ضُغوطِ الدُّولِ العَربيَّةِ عليها، لا بُدَّ أَنْ تَنحى مَنحىً سِياسِياً، يتجسَّدُ في تَبني العِراق لإستراتيجيَّةِ بناءِ المَحاور. بُغيَةَ حِفظِ وجودِهِ ككيانِ دَوْلَةٍ، و كنظِامٍ سِياسِيٍّ، و كقوةٍ اقتصاديَّةٍ، و كوجودٍ اجتِماعيٍّ أَيضاً.

لقَدّْ وُلِدَ العِراقُ، بعدَ انهيارِ الامبراطوريَّةِ العُثمانيَّةِ، ولادَةً صَمَّمَتها الإِمبريَاليَّةُ البريطانيَّةُ و الفَرنسيَّةُ، بموجِبِ مُعاهَدَةِ (سايكس بيكو/مايو 1916). شأنُهُ في ذلك، شأنُ جميعِ دُولِ المنطقَةِ العربيَّةِ، الّتي كانَتْ تُشَكِّلُ في مَجموعِها، مُمتلكاتَ العُثمانيّينَ في المنطِقَةِ العَربيَّة. و فيمَا بَعدُ، رَعَتْ الإِمبريَاليَّةُ الأَمريكيَّةُ، مُتابعَةَ تَنفيذِ مُعاهدَةِ (سايكس بيكو) على أَرضِ الواقِع. و إِلقَاءُ نَظرَةٍ فاحِصَةٍ مُتعمِّقَةٍ، على تاريخِ نُشوءِ الوَطنِ العَربيّ، نَجِدُ أَنَّ البريطانيّينَ و الفرنسيّينَ، زَرَعوا في كُلِّ مَجالٍ، مِن مجالاتِ تواجُدِهِم السّياسيّ، بُؤَراً مِن التَّوتُرِ قابلَةً للإِنفجارِ، في أّيّ وقتٍ تَجِدَهُ تلك القِوَى مُناسِباً، تِبْعاً لمصَالِحِهم. و مُشكلةُ العِراقِ ،متَفرعَةٌ مِن مَشاكلِ تلك التَّقسيمَات. و باختصارٍ شَديدٍ أَذكُرُ قِسماً مِنها فِيما يَلي:

أّوّلاً: مُشكِلَةُ إِقامَةِ نِظَامِ الحُكمِ، عِندَ تأسِيسِ الدَّوْلَةِ العِراقيَّة. فَقدّْ استطاعَتْ بِريطانيَا، مِن فَرضِ مَلِكٍ على العِرَاقِ، مُستَورَدٍ مِنَ الحِجَازِ، و هوَ المَلِكُ فيصلُ الأَوَّل. و هذهِ المُشكلَةُ لَها أبعَادٌ مُهمَّةٌ. فأُسرَةُ آلِ سُعودٍ تُعادِي أُسرَةَ الشَريفِ حُسَيّن، الّتي يَنتسِبُ إِليّها الملِكُ فَيصَلُ الأَوَّل. و بالنَّتيجَةِ جَعلتْ بريطانيَا مِنَ العِراقِ، دَوّلَةً مُعادِيَةً للسُعوديَّة. (العالم الإِسلامي في الاستراتيجيات العالمية المعاصرة/د. علاء طاهر/ باختصار من الكاتب).
ثَانِيَاً: مُشكِلَةُ البُعدِ المَذهَبيّ. إِنَّ أَغلبَ سُكّانِ العِراقِ، هُمْ مِنَ العَرَبِ الشّيعَةِ، و الدُّوَلُ العَربيَّةِ المُجاوِرَةِ للعِرَاقِ (باسْتثناءِ إِيرَانَ)، واقِعَةٌ (نَوّعاً مّا) تَحتَ تَأثيرِ الاتِجاهِ الوَهَابيّ، بقيَادَةِ السُعوديَّةِ، سَواءً بصورَةٍ مُباشِرَةٍ أَو غَيْرِ مُباشِرَة. (نفس المصدر أعلاه/ باختصار)
ثَالِثَاً: مُشكِلَةُ الشَكْلِ الجُغرافِي للعِرَاقِ (اللاند سكيب). لقَدّْ تَمَّ هَندسَةُ شَكّلَ العِرَاقِ الجُغرافِيّ، لِيَكوْنَ مَخنُوقَاً داخِلَ مَساحَةٍ جُغرافيَّةٍ، لا تَمتلِكُ مَنفَذاً بَحريّاً، يَتناسَبُ معَ حَجمِهِ الجُغرافِيّ. و إِلقَاءُ نَظرَةٍ، على خَارِطَةِ العِرَاقِ الجُغرافِيَّةِ، ومُقارَنَتِها بخَارِطَةِ دَوْلَةِ الكُوَيّتِ، نَحصَلُ على المُعطيَاتِ التّالِيَة:

1. مَساحَةُ العِرَاقِ تَبلُغُ (384,446كم2).
2. نِسْبَةُ النِّطَاقِ البَحرِيّ إِلى النِطَاقِ البَريّ، تَبلِغُ (0,16). إِذَنْ فالعِرَاقُ يَمتلِكُ مسَاحَةً بَحريَّةً، قَدرُها (654كم2)، و بذَلِكَ تَكُونُ مَساحتُهُ الإِجمالِيَّةُ البَرِّيَةُ و البَحرِيَّةُ تُسَاوي(438,446كم2).
3. العِرَاقُ يُصَنَّفُ كَدَوْلَةٍ مُتَوَسِطَةٍ، حَسَبَ مِعيَارِ (بوندز) الجُغرافِيّ، لِتصنِيفِ الدُّوَلِ جُغرافِياً. و هذا المِعيَارُ قَسَّمَ الدُّوَلَ إِلى ثَمانِيَةِ أَصنَافٍ، تَبدَأُ بالدُّوَلِ العِملاقَةِ و تَنتَهيَ بالدُّوَلِ الصَّغيرَة.

أمّا مَا يتَعلَّقُ بخُصُوصِ الكُوَيّْت، فَهوَ كالآتي:
1. مَسَاحَةُ الكُوَيّْتِ تَبْلُغُ (17,818كم2).
2. نِسبَةُ النِّطاقِ البَحري إِلى النِّطاقِ البَرّي تبلُغُ (67.3). فتكونُ المسَاحَةُ البحريَّةُ قَدّرُها (12,000كم2)، و بذلك تكونُ مَساحَةُ الكُويّْتِ الاجمالِيَةِ، البريَّةِ و البحريَّةِ تُساوي(29,818كم2). (أَخَذْتُ هذه الارقام و النسب من كتاب/ خريطة القوى السياسية و تخطيط الأَمن القومي/ د. فتحي محمد مصيلحي).

مِن خلالِ مَا تَقدَّمَ، و للمقارنَةِ العِلميَّةِ فَقطّ، و لإِظهَارِ مُعاناةِ العِرَاقِ الجُغرافيّة. نَجدُ أَنَّ دَوّلَةَ الكُويّْتِ، الّتي تُساوي نِسبَةُ مساحَتها (0,04) مِن مَساحَةِ العِرَاق، أُعطيَتْ لها (12 ألف كم2) مِنَ الميَاهِ البحريَّة. و العِرَاقُ الّذي تَبلُغُ مسَاحَتُهُ (24.6) مَرَّةٍ بِقَدرِ مَساحَةِ دَوّلَةِ الكوَيّْتِ، أُعطيَ (654 كم2) فَقَطّ، مِنَ الميَاهِ البَحريَّةِ. و هذا يَدُلُّ، على خُبْثِ التَخطِيطِ الإِمبرياليّ، و الّذي انعَكسَ سَلبيّاً على أَمْنِ المَنطِقَة.

و عَنْ طريقِ هذه المُقارنَةِ، نُلاحِظُ أَنَّ العِرَاقَ، يُعَانِي مِن حَالَةِ الخَنّْقِ الجُغرافِيَ، الّتي تُعرقِلُ انسيَابِيَّةَ نَشاطِةِ الإِقتصَادِيّ، معَ الأَسواقِ العَالميَّة. و في مُقدَّمَتِها تَصدِيرِ النِّفطِ العِرَاقيّ، الّذي يُشَكِّلُ 90%، مِن دَخلِهِ الوَطَني. لِذا يَضطَرُ العِرَاقُ، إِلى مَدِّ أَنابيْبٍ، عِبْرَ دُوَلٍ مُجَاورَهٍ لهُ، لنَقلِ النَّفطِ المُصَدَّر، كتُركيَا و الأَردُن و سُوريا (سابقاً)، لِغرَضِ فَكِّ طَوّقِ الحِصَارِ الجُغرَافي الخَانِقِ لَه.

و هذهِ المَنافِذُ لا تُقَدِّمُ خَدَمَاتَها مَجّاناً للعِرَاقِ، و إِنّما مُقابِلَ أُجورٍ، تُحدِّدُها اتّفاقِيّاتٌ بَيّن الطَّرفين. و هذا يَعني أَنَّ جُزءً مِن ثَرواتِهِ، تَذهَبُ للدُّوَلِ الأُخرى، تَحتَ عِنوانِ خَدَماتِ نَقْلِ النِّفط. إِضَافَةً لاسْتِغلالِ الدُّوَلِ الّتي، تَمُرُّ بأَراضِيها أَنابيْبُ نَقْلِ النِّفطِ العِراقِيّ، لهذهِ الحَاجَةِ، كوسيلَةِ ضَغطٍ ضِدَّ العِرَاقِ، في أَيّ وَقّتٍ تُريدُه. و إِذا أَخذنا بنظَرِ الاعتِبَارِ، مُستَقبَلَ إِقليْمِ كردُستانَ، الّذي يُنْبِئُ باستِقلالِ الإِقلِيمِ عَن العِرَاقِ، عَاجِلاً أَمْ آجِلاً، فإِنَّ هناكَ أُجوراً إِضافِيَّةً أُخرَى، سَتتَحَمَلُها فاتورَةُ تَصدِيرِ النِّفطِ العِراقيّ.

الحَلَقَةُ القَادِمَةُ إِنشَاءَ اللهُ تَعَالى، سَتكُونُ مُكمِّلَةً للمَوضُوع.