ادب

فنارة سطور

الفن التشکیلي

استفتاء سطور

هل تعتقد ان الغرب وراء ما يحدث في الساحة العربية؟
 


الحسين المفتي

الكريمة السيدة على ألف شكر على هذا البحث القيم الذي بينت فيه اختلاط الحقيقة بالخيال والواقع بالا سطوره وهي عبارة عن حكاية تروي العديد من الأحداث ذات طابع غريب وعجيب وتتسرب فيها خوارق لا يقبلها العقل في بعض الحالات وقد تنسجها الذاكرة الجماعية وتستسيغها بعد ذلك لتصدقها وتصبح واقعا فالتاريخ اليهودي محرف كله ولا أساس له من الصحة فهم اختاروا أجمل الأساطير وأعظمها تأثيرا على البشرية لتوظيفها في تاريخهم المكذوب . اصل التاريخ عند اليهود التوراة كتاب سماوي محرف من ألفه إلى يائه فيه الكثير من التخاريف والأساطير التلمود أسطورة القتل والختان الجماعي كلها وقعت في قرطاج عندما احتلها الرومان وذبحوا ما بقي فيها وكان القتل هنا الأطفال التي قدمت قرابين للآلهة لحمايتهم ربما تأثرت الأسطورة اليهودية بهذه الحادثة وطورتها لان اليهود عاشوا في بلادنا مع الفينيقيين وأسطورة الأضحية إي الكبش عند المسلمين كانت عند اليهود وتحرق الذبيحة في المحرقة أما البطل القومي شمشون فهو عند كل الأمم كهرقل الذي شرب من ماء الحياة وقتل الأسود وغيره من الإبطال كسيدنا على وراس الغول الذي هي في الأصل مقتل عمر بن عبد ود احد أبطال العرب على يد الامام على وقد نسجت الخرافات حول أشخاص أنصاف آلهة الكثير من الروايات الغريبة وكان

الجمعة, 12 آب/أغسطس 2011

ولاء الفيلالي

حول مقال السيدة بن علي كان حرفها كـــ نور سال من ثغر ملائكة الرحمة يُشبه تفاحة مقدسةٍ لا تنتمي لأي خطيئة لربما أحتاج إلى لغة أخرى أحتاجُ إلى عالم من الكلمات وجنة من البوح أحتاجُ إلى التقاط معاني الجاحظ وبحور الفراهيدي وموشحات ابن عبد ربه وبصمات الرافعي وثمالة ابي نواس أحتاج الى جنون نيتشة وجرأة سيمون دي بوفوار وواقعية تشومسكي وشكوك ديكارت وروحانية مالك بن نبي لخلق شُكر يليق بحرفها \\ فلتتقبلي قائق احترامي وتقديري هذا النضج الفكري يوسع مدارات حدقة العين لتتسع وثم يلهم الروح الطيران والتحليق ...هنيئاً لنا بكِ

الجمعة, 12 آب/أغسطس 2011

ليلى محجوبي

تحية تقدير لكل المنخرطين في هذه المجلة الشاملة و و أهنء صديقتي الاستاذة السيدة بن على على مقالها و أتمنى لها و لكل مبدع التوفيق

الجمعة, 12 آب/أغسطس 2011

نهى البلطي

مساء الخير جميعا... أرغب بشكرك يا أستاذة السيدة على هذا الموضوع الرائع الذي طرحته و الذي يدل على اطلاع واسع بمختلف الأوجه... خاصة السياسية منها... و طريقة طرح الفكرة موضوعية و مقنعة... و أظن أن على الجميع قراءة هذا المقال ليعرفوا جزءا من سياسة تلاعب الصهاينة بالغرب و عواطفهم... شكرا لطرحك هذا الموضوع

الخميس, 11 آب/أغسطس 2011

كلثم عبدالله

ربما هي المراة الاولى ادخل موقع هذه المجلة الالكترونيه لاجدها عروس ترفل بزينتها وبريق الاقلام المميزالتي تتلالا رقة وعذوبة وجمال ومواقف اجتماعيه وانسانيه ورؤية في الاقتصاد والسياسه لي شرف الانتماء لهذا الصح المنيف وتقبلوني بينكم مع التحايا الطيبات كلثم عبدالله

الخميس, 11 آب/أغسطس 2011

علاء رشيد

تحتوي المجلةمن الجو الاعلامي مايجعلها على قدر من المتعة المستجيبة للدهشة ..فالسلاسة والحيادية انيقة جدا . شكرا لجهود بذلت في خلق المادة الاعلامية المثمرة

الثلاثاء, 02 آب/أغسطس 2011

زوليخا موساوي الأخضري

شذى الفراشة على حوافي الليل و الجزر الداكنة في هسهسة الظلال الجعداء المجدولة بالعتمة فراشة ظمآى لضوء بمذاقك البنفسجي جذلانة دون نبيذ تحتفي منتشية بأصابع النور شهقة مدوية في الحريق تخبئ الفراشة أصدافا و دمعتين شفتاك أزهرت قبلة يتيمة و عطرا يوشوش شوقا في الوريد الأفراح مكيدة و خطاك مسافرة في الدروب الماكرة أجنحة باردة قيثارة في صلاة الصمت رقصة لجنازة الضوء طافح ذاك الانبهار أقنعة بغيضة تتخلل أريجك المضمّخ بغموض يتصنع الوميض تعقبها مآتم ظليلة في قيظ عزلة فاتنة و القطار المجنون يصفّر برشاقة معلنا شهقة الرحيل أنا السابقة في مواكب النجوم أنا اللاحقة و أنا ما بينهما ملتفة بالبياض كقطرة ندى أضاعت طريقها على رذاذ الضباب و الآلهة ترتّق الحكايا في مراكب أوليس فراشة ترنو لضوء له ذاكرة لحزن منتحر على حوافي الجمر و الدهشة تفتح غربتها في أهداب السؤال في شعاع مغلف بالحنين تيه الفراشة مسترسل نحو الغياب من أجل ولادة أخرى قبلة بطعم قهوة باريسية تسبح في أرجوان الخيال إلى نعيم الفاكهة المحرمة. القنيطرة في 26 جوان 2011

الأحد, 31 تموز/يوليو 2011

عشتار تموز

حول مقالة الكاتب رياض سعد المذكوري تحت عنوان كرامة الشعوب: يقول روسو:مادام هناك مجتمع من الاغنام فلا بد ان تكون له يوما حكومة من الذئاب فالدكتاتور نصنعه نحن وامتهان حريتنا هو من صنيعنا ايضا لان تقديس مفهوم الحاكم في اذهانناهو الذي منحنا صفة الرعية ومنحه صفة الراعي حتى اصبحت الاصوات المعارضة تنعت بالابل الشاردة.وقد وعى كل طغاة العرب منذ الايام الاولى لتاسيس مفهوم الدولة بحقيقة السيكولوجية العربيةالتي تبحث دائما عن جلاد يحميها من رعبها من الحرية.ونحن نذكر جميعا قولا مشهورا لاحد الخلفاء العباسيين عندما قصده الناس للشكوى من الظلم والقهر حيث اجابهم بقوله:كما تكونون يولى عليكم.وبهذا نفهم ان الحاكم واسلوب حكمه في النهاية هو رهين لعقلية المجتمع الذي يحكمه لان الحرية تنتزع ولا تمنح

الإثنين, 25 تموز/يوليو 2011

روز عبدالفتاح الفالوجي

تصحيح... ورد في مقال هادي ياسين أن ديوان جفرا لعزالدين المناصرة صدر عام 1984 والصحيح أن الديوان صدر عام 1981. كما أن الصحيح هو أن جفرا الشهيدة استشهدت عام 1976 في بيروت أما جفرا التراث فقد توفيت في بيروت عام 2007. أما عاشقها أحمد عزيز فقد توفي عام 1987. أما عاشق جفرا الشهيدة الشاعر المناصرة فهو ما يزال على قيد الحياة وهو من افتتح مقهى جفرا في عمان مع عزيز المشايخ صاحب المقهى. وهو أي المناصرة يعمل أستاذا بجامعة فيلادلفيا الأردنية وهو من مواليد الخليل بفلسطين عام 1946.....وقد كان أستاذي عندما كان عميدا لكلية العلوم التربوية التابعة للأونرواقبل خمسة عشر عاما.

الجمعة, 22 تموز/يوليو 2011

شاهيناز الخالدي

قصيدة جفرا للشاعر الفلسطيني الشهير عزالدين المناصرة من نوع الشعر الحر التفعيلي اشتهرت منذ عام 1976 وما تزال.كان الشاعر على علاقة عاطفية بطالبة فلسطينية كانت تدرس في الجامعة الأمريكية استشهدت بنيران طائرة اسرائيلية في غارة على بيروت. ترجمت القصيدة الى أكثر من عشرين لغة أجنبية وغناها مارسيل خليفة وخالد الهبر من لبنان والتونسية امال المثلوثي فأصبحت رمزا عربيا وعالميا لفلسطين. وهكذا تفوقت قصيدة حديثة على الفلكلور... جفرا وياها الربعبين البساتيني... مجروح جرح الهوى يا مين يداويني.

الجمعة, 22 تموز/يوليو 2011

فقط المستخدمين المسجلين يمكنهم إدراج مشاركات جديدة، فضلاً قم بتسجيل الدخول

 

العرض بعدد « البداية السابق 9 8 7 6 5 4 3 2 1 التالي النهاية »الصفحة 4 من 9
Powered by Phoca Guestbook

سطور على الفيس بوك

 

 

هل أعجبك الموقع؟

تسجيل العضوية