صراع المحاور في 2016 PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: حيدر الموسوي   
الجمعة, 23 كانون1/ديسمبر 2016 22:12

7edralmuswee copy
نظرة تحليلية محايدة للتطورات العسكرية والسياسية التي حصلت في كل جبهات الصراع في الشرق الاوسط، بين المحورين المتصارعين في المنطقة، ستوصل الى نتيجة ان هناك محور يتقدم وينتصر واخر يتراجع وينهزم..
بكلمات اوضح، ان المحور الروسي/ الايراني، يحرز الهدف بعد الاخر في مرمى المحور المقابل، واعتي محور اميركا/ تركيا/ الخليج...
في سوريا، كان التقدم الاخير في جبهة حلب، بمثابة الضربة التي يمكن لها ان تقصم ظهر المعارضة السورية المسلحة ومن وراءها الجهدين الاقليمي والدولي لاسقاط نظام الاسد، وابدال بوصلة توجه النظام في دمشق..
وفي اليمن، يتوصل القصف السعودي لهذا البلد الفقير بامكاناته، لكن القوي بارادته، والامر الوحيد الذي يقف حائلا دون توقف القصف المستمر والقتل العشوائي المستمر منذ 21 شهرا هو ان توقفه سيعني اعتراف بهزيمتين عسكرية وسياسية للسعودية وحلفاءها، وبالتالي يعني التسليم بسيطرة حركة انصار الله الحوثية وحلفاءها على السلطة هناك، وبالتالي تصبح السعودية مطوقة بحكومات معادية في شمالها وجنوبها وشرقها!
اما في العراق، فعلى العكس مما يُعتقد، فان معركة العراق هي الاكثر تعقيدا بين كل المعارك بين المحورين، فهذا البلد الغني بموارده وتاريخه والضعيف ببنيانه السياسي، وهو ماجعل المعركة ضد الارهاب الاكثر صعوبة لتداخل الارادات وتشتت القرار السياسي في البلد، ولذا كان الطريق الى دحر الارهاب عن اراضيه يحتاج الى حل غير تقليدي بصورة حتمية، وهو ما تمثل بفتوى الجهاد الكفائي وتشكيل الحشد الشعبي، وفعلا كان عام 2016 مليء بالتطور العسكري وتحرير المناطق المحتلة، وهذا كله ماكان ليحدث لولا الحشد الشعبي الذي قاوم الارهاب وسمح باعادة بناء وتطوير المؤسسة العسكرية..
وقبل ختام العام، حصل تطور سياسي مفاجيء في لبنان اخرج البلد من ازمته السياسية/الدستورية، ولكن الحل كان فيه نصر ولو جزئي للمحور الاول، حيث تم انتخاب ميشيل عون رئيسا للجمهورية، وهو الامر الذي كان يرفضه الاخرون خلال العقدين الماضيين..
واذا تأملنا المشهدين المصري والتركي، سنجد انهما اصبحا كذلك اقرب في مواقفهما لروسيا وايران مقارنة بالعام الماضي، وهو مايقلل من الزخم الذي كان يميز اندفاعة المحور الاميركي/ الخليجي في السنوات الماضية، بل ان مصر اصبحت في الشهور الثلاثة الاخيرة قريبة جدا من الوقوف علنا ضد توجهات دول الخليج في سوريا والعراق وغيرها من مناطق الصراع..
ماهي الخلاصة؟
الامر يحتاج الى شرح مسهب خلال الايام القادمة...