Facebook
البصرة الفيحاء في عين عباس السعد PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: وسام الفرطوسي   
الأحد, 06 نيسان/أبريل 2014 05:45

 

lo7aaare
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

 

اقيم اصبوحة السبت على قاعة الفنانيين التشكيليين في البصرة المعرض الشخصي الرابع للفنان عباس السعد وقد تخلل المعرض حضور واسع للتشكيليين في المحافظة تضمن المعرض ثلاثين لوحة اربعة عشر لوحة منها زيتية والاخريات مائية اضافة الى صبغة التخطيط التي تزينت بها لوحات الفنان "
وضمن فولدرا وزع في المعرض بقلم مصطفى عبد عثمان اشار فيه الى انه "استطيع ان اشير ان عباس السعد يتميز عن اقرانه من الفنانين باسلوب يترك لنا بصمة فريدة مترعة بالعوالم اللونية الجميلية .يتعمق في مدارس مختلفة من خلال نصوص لوحاته فنجد السريالية والتكعيبية وكذلك ةالرمزي الواقعي له ملكه وقدرة غنية من تجربة توغلت في عمق ادران الواقع المؤلم فخرج بهذه الاطياف المختلفة كما نجده بارع بالتخطيط المعبر انه فنان بصري دائم العطاء".
وقال الفنان عبس السعد ان "المعرض طبعا وددت ان اسميه الوان تنفي السلام لكنه حصلت ممانع فيه فالوحاتي تتمخض بمدارس متعددة هي السريالية والتكعيبية والتجريد والانطباعية والترميز والتعبير ايضا استعملت ايضا التخطيط رمز التعبير في اللوحات هي المرأة فهي حياة والمعرض بدا بشئ مختلف نوعا ما "

من جانبه قال رئيس جمعية الفنانين التشكيليين فرع البصرة احمد السعد ان "ما موجود في المعرض من لوحات فهو يحال الى الفنان نفسه فالفنان عباس السعد هو كاتب قصة وهو يقوم بنقل افكاره الى اللوحة فهو رسام افكار لهذا نراه مختلفا عن غيره وموضوع اللوحة واخراجها وتكنيكها فهذا بحث اخر لا نتكلم عنه لأن عباس رسام افكار يعبر عن افكاره بأي وسيلة بألوان ومدارس فنية مختلفة فيكفينا انه منتج لأنواع الفن".
وقال مدير قصر الثقافة والفنون في البصرة عبد الحق المظفر ان " بهذا هو المعرض الرابع للفنان التشكيلي للفنان عباس السعد فهو امتاز بإمكانيات فنية وتضمن 30 لوحة 14 منها زيتية والاخريات مائية والحقيقة الفنان امتاز برؤية فنية في استخدام اللون لوحاته برزت فيها المرأة بشكل كبير حاول الفنان ان يفتح لها الابواب من خلال لوحاته المعبرة وقد دخلت المرأة لوحاته بجرأة لأنه فنان جرئ حقيقة ".
واضاف التشكيلي عبد الرزاق سوادي الى ان "هذا الفنان عباس السعد انا في تقديري ومن خلال متابعتي له ولمعارضه معرضه هذااعتبره نقلة نوعية في التكنيك للوحة من ناحية الموضوع اضافة الى الشكل وهو يجمع بينهما في ان واحد عكس بعض الفنانين الذين يعتنون فقط في اللون فقد ركز الفنان عباس السعد جانب حياتنا ومراحلنا المتدهورة فعباس السعد في تقديري اجاد في هذ\ المعرض حتى من حيث الكمية وهو من الرساميين الميالين الىالرمزية الهادفة ولا يميل الى التجريد النهائي عبد الرزاق سوادي فنان تشكيلي