Facebook
فوزية جعيداني سفيرة الفن التشكيلي PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عبد الصمت الحريش   
السبت, 21 كانون1/ديسمبر 2013 12:03

 

kglgjlggjlk
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

فوزية جعيداني هي فنانة تشكيلية مغربية من مدينة الدار البيضاء، تنتمي إلى المدرسة التجريدية، قوة إبداعها تكمن في حضورها وجديتها من خلال أعمالها التي تصف سمات البيئة المغربية، اختارت طريقها بهوايتها ثم وثقت هوايتها بالعلم والمعرفة لتصنع لنفسها مكانا يليق بها وباسمها و مكانتها، وهي الآن تتمتع بفعالية الحضور الدائم في المهرجانات والمعارض المحلية والدولية.
قدمت فوزية الجعيداني الكثير للفن التشكيلي المغربي، من خلال تنظيمها لمهرجانات ومعارض وطنية ودولية منها المهرجان الدولي لفلكلور الطفل بسلا سنة 2009، وفي سنة 2010 المهرجان الدولي للطفل بالرباط وكذلك بمكناس و فاس، ومهرجان الناظور حول العالم، ومهرجان سينما المرأة بسلا، ومهرجان رواق الفن التشكيلي بشارع الفنان علي الرباطي، ومعرض بغزة بقاعة غاليري... وكذلك بعض المعارض التي نظمتها مع أصدقائها الفنانين التشكيليين والتي وهبت ريع مبيعاتهم للأطفال المتخلى عنهم.
إنبهرت لها يوم أمس حينما قالت لي عملت مهرجان كبير بالمانيا مغربي اسمه بساط الريح ولما زارنها الرئيس للمدينة باير منيخ وليفركوزن طلب منها ان تنظم له حفل مغربي بمناسبة نهاية السنة وعيد ميلاد الفريق والمدينة وكان معزومين فيه كل الامارء والوجهاء من العالم ثم
عندها افلام كثيرة ونوستالجيا كبيرة ولكنها في الظل لا احد يعرفها ولا يسمع عنها رغم انها هي من ساهمت واتث بالالمان لكي يعملو التنمية القروية للماء الصالح للشرب بالمغرب.وهي يظا من اتت بالاسلاند ليعملو معرض الصيد البحري لاول مرة بالمغرب.
واحتضنت أيظا أحد الساحات بمدينة برشلونة الإسبانية العاصمة الكاطالانية معرضا تشكيليا، للفنانين التشكيليين وفوزية الجعيداني التي قامت بالتنسيق في هده البادرة الطيبة الأمر الذي يؤكد مرة أخرى بأن كل فئات هدا الوطن مع القضية الوطنية الأولى قضية الوحدة الترابية، والتي صارت أحد الثوابث الفنية والإبداعية في وجدان الفنان المغربي.
هذا، وقد نظم المعرض بتنسيق مع جمعية الإخوة حول العالم ببرشلونة بشراكة مع جمعية أبي رقراق بسلا الأيام الثقافية المغربية وذلك في أطار" دعم الوحدة الترابية والتبادل الثقافي بين الشعوب ".كما لقي إقبالا متميزا من طرف الجمهور الكاطالاني ، والجالية المغربية المقيمة بكاطالانيا
كلامي كان مختصرا عن سيرتها لأني لو جلست معكم إلى الغذ لن يكفيني٠
كانت صراحة سفيرة بدون مقابل ضحت بالغالي والنفيس لها حس وطني جميل سيدة غيورة على الوطن تحب مساعدة كل محتاج فنانة تشكيلية مغربيةو دولية لو اعطيتموها كنوز الدنيا كلها لما قبلت عن وطنها بديل لكن لماذ وزارة الثقافة أو لماذا السيد الوزيرلا يعيرها اهتماما أليس من العيب والعار أن لا تستحق منا ولو شئ بسيط وهو التكريم حتى نوثق إنجازاتها اتجاه الوطن هذا إن ذل على شئ فإنما يدل عن الروح الوطنية .الله الوطن الملك مني كل الاحترام والتقدير على وطنيتك ...لان حب الوطن هو ادمان بدماؤنا .