Facebook
حين يكون الفن حياة تصبح الحياة فن PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: سوزان سامي جميل   
السبت, 30 آذار/مارس 2013 21:29

 

 

لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

 

sef
هذه العبارة كانت تطرز احدى لوحات الفنان التشكيلي شوقي شمعون ابن البقاع والمعروضة اليوم في قاعة (ايبرون داريتش) في نيويورك حيث عرض 75 لوحة من الحجم الكبير على ثلاث مجموعات، الاولى: تمثل مشاهد مرسومة عن القصف الاسرتيلي اللا انساني عام 2006 على لبنان، وتمثل المجموعة الثانية مناظراً طبيعية مستوحاة من الطبيعة اللبنانية خاصة من سهل البقاع، أما الثالثة فخصصت للفن التجريدي والتعبيري. يُذكر أن شمعون شوقي نظم أكثر من 25 معرضا منفردا منذ عام 1975 في بيروت ونيويورك ومدن أخرى في أمريكا وأوربا وفي عدة صالونات عربية. امتازت لوحاته بالقوة والتعبيرية العالية من عدة زوايا وهو معروف عالمياً في الوسط الفني وصنفته صحيفة ال ( آرت برايس) الأمريكية بأنه واحد من 25 فنان تشكيلي عالمي تم عرض لوحاتهم في المزادات العالمية. يستمر معرض شمعون لغاية 14 من نيسان لهذا العام في صالة المعارض الكبرى سوليدير على الواجهة البحرية حيث تفتح الأبواب من ال 11 صباحا ولغاية 8 مساء من كل يوم.