Facebook
سردية اللحظة وفضاءات عزيزة جمال PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: رياض الفرطوسي   
الجمعة, 25 أيلول/سبتمبر 2015 11:42

 

3zezaa
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

حينما تختار الفنانة التشكيلية المغربية عزيزة جمال مكانا تسكن فية قبالة البحر فهذا يعني التقاط حسي وصوري ومكاني عبر حواسها المرهفة بالسرد والتشكيل الغني
عندما تأخذني عزيزة جمال عبر مخيلة مفترضة وواقعية والى لغة فنية مغايرة بعض الشي فهي بذلك تدون تفاصيل واحداث وتختزل هذه اللقيا الى ما يشبة الصور الفنية
في المسافة بين محطة القطار في ( المحمدية) ومنزلها المطل على الاطلسي سيرة طويلة تغرق في التفاصيل والتأمل والحكايا والسرد
تجد ان كل جماليات المكان البسيطة والعميقة تشكل حضورا من الاحداث والتعرجات والذكريات الممتلئة بالمواقف
تدور بي عزيزة بسيارتها الفولكس فاجن السوداء على لسان البحر ونمر على المقاهي والشوارع والحدائق والارصفة والجسور والبيوت المتناثرة مع ايقاع خافت لموسيقى شرقية تصدرمن مذياع السيارة كمقدمة لرحلة ليست قصيرة !!
تغدق علي من روح المكان كرما وسخائا .. قدمت طبقا مغربيا مغريا من السمك كوجبة غداء كان لا يخلو من لمسات ابداعية في الطبخ يضاف الى مهارتها في الرسم والنحت
وجدتها ذات شغف بالمكان والتفاصيل الصغيرة في زوايا واركان منزلها البحري القصي
ترسم لوحة مطلقة وتسجل سردا حكائيا لروحها التي تميل للتحدي والانطلاق
تعتقد عزيزة ان الحياة فرصة كبرى للمبدع والفنان ولابد من استغلال هذه الفرصة الى اخر رمق من العطاء والعمل
قالت لي قبل ان تودعني يارياض احتاج الى الغاز كبرى في حياتي لكي استطيع ان اقدم اشياء جديدة للتشكيل والنحت .
الفن هو اجمل الغازي