Facebook
البحث عن الماء PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: سعد محمد الموسوي   
الخميس, 30 حزيران/يونيو 2011 16:59

 

سعد محمد الموسوي

sa3d1
لوحة تمثل مأساة سكان الاهوار أثناء تجفيف الاهوارحينما عاقب نظام صدام سكان الجنوب بعد مجيئه للسلطة, وذلك بقطع منابع الماء التي تصب وتكون مياه الاهوار. لقد كان الماء ومن الازل هو وجود وحياة الجنوبيين ورزقهم منذ الخليقة وحتى قبل وجود الحضارة السومرية فهم السكان الاصليين لبلاد الرافدين أصل العراق فيما بعد. ولم يكن سكان جنوب العراق غجراً نزحوا من الهند كما نعتهم نظام الطاغية صدام بعد انتفاضة آذار وكلمة "شروكي" كما يحلو للبعض ان يطلقها على الجنوبيين هي كلمة فخر وتعني في اللغة السومرية سكان بلاد وادي الرافدين الاصليين "أول من سكن أرض العراق". والمشحوف منذ آلالف السنيين وحتى يومنا هذا هو أداة تنقلهم. والماء الذي هو صيرورة الاهواري فبعد أن جففت الاهوار. حمل مستوطني المستنقعات الازلية قواربهم بحثاً عن الماء. وجسدت ايضاً في اللوحة ثمة طائر في فضاء أخضر معتم وموحش كذاكرة البردي المنسية نازحاً ومهاجراً مع قافلة الجياع والظمى وهو يلتفت بحنين وحسرة الى موطنه القديم.

كارثة تجفيف الاهوار مستمرة حتى هذة اللحظات فمنذ اضطهاد النظام الصدامي المقبور لسكان الاهوار الى لعنة بناء السدود على نهري دجلة والفرات فمعانات سكان الاهوار لن تتوقف ومؤامرة تجفيف الاهوار مشكلة بيئية ومحاولة تهميش حضارة قديمة.

بلاد الرافدين متورطة دائماً بجيران طامعين لن يتوقفوا عن تصدير الجفاف والارهاب.

العمل الفني نفذ بمادة الالوان الزيتية على سطح كانفس

120 X 100 cm

نفذ العمل 1998