Facebook
ذيل الكابوس PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: قاسم العزاوي   
الأحد, 13 نيسان/أبريل 2014 16:07

 

8assemal3zawe
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

الالوان ،.. هاربة من مظلاتها
باحثة عن الجناح الذي انتهى مفقوداً
في ساحة الهزائم اللونية
وهذا الجناح المكابر : ابجديتي
فيه شعاع ولادتي ومقياس موتي..!
وصيرورة الدماءْ..!
فيا لعذاب النجمة ونقر الطيور
والنجمة ما ولدت بعد
آما آن لي ان اشتت هذه الجياد
واهدمها بالريح ..؟!
والضوء يبدأ من صديد الجثة
باحتمال عاثر وبقرار رهيب
دعني اذن..!
اخوض وراء حريتي الساخنة
وعلى ساق اكثر طراوة في الظل
ودليلي ذيل الكابوس لبلاد الجلاد
دعيني أنزف ايتها القوى المفترسة
واسابق الريح ..!
تلك هي اللعنة في دهشة المرآة ..
والوحشة الانثوية مشتتة كالزيت
أين مظلات الواني الهاربة..
وأين اصطفاق الجنح..................؟!!!!!