Facebook
كان يا ما ... PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: منى الحاج   
الثلاثاء, 29 تشرين1/أكتوير 2013 06:27

 

lon2
لايجوز تكرار النشر دون الاشارة لمجلة سطور

 

هل أدلكم على الأسوأ حظ
حسنا :
شدّوا أحزمة أمانكم
فرحلة هوجاء هي المآل
كان يا ما ...
ثمة خفقة
للتوّ بُصقت
على جادة لم تُسلك بعد
تتقهقر
ولكثرة ما تقهقرت
هاهي
تلاصق جدار البداية
ترتطم
تتهشم
تتطاير ذرات تبحث عن ريح تذروها
في فضاءات أشدَّ وطأة
أشدَّ انحسارا
لتعجّلَّ بخاتمة لم تبدأ بعد
هي ذي حال
رحلتي العرجاء
المتعكزة على ذاكرة
أخفُّ ما يقال عنها
أنها معطوبة

* * *
نتسمر
تلفُّ خيالاتنا
ضبابية تنبعث
من أعماق أنفس
قذفتنا
ذات يوم لجادة
توهمُ
بانبساط
آثارها المتعرجة

* * *

بين عصفور
وجرادة
وبين حائك
وحطاب
ظلت تهفو الأنفس
للمزيد
من حكايات
آسرها البحث عن بضاعة
تقتات على خيباتها
لتبصق
في فضاء رُدِم مداه
حكايات
عن طفولة لفظتها
ليال دهماء