Facebook
مُعادلةُ الرَمز PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: قيس مجيد المولى   
الإثنين, 22 تموز/يوليو 2013 16:59

 

8EES
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

من الضرورة أن نرى كُلَ شئ


ولكنهُ لايمثلُ شيئاً ...


المهم من كل ذلك


نُشوه رؤيا ماشاهدناه


ما بقيّت بقاياه في ذاكرتنا ،


بأستطاعتنا أن نُكون قوىً تصورية


نذهب بها لما نريد

 

ليكون أفقُنا قادراً على التعديل والحذف والإحتمالية ..


لايمكن معادلة الرمز

 

لعالم يقع تحت تاريخ الواقعية

 

وعالم أخر لاينتسب إلا للخفايا وللمجهول ،


حين نهم بملامسة رياح باردة


أو نشم أنفاسَ قطارٍ من بعيد ،


نُكثرُ من المقارنات


نفرطُ كثيراً بجدية الملموس


يخلو كلُ شئ من صلة عميقة للترغيب بطقوس الكائن الملاك

 

ولابد بعد ذلك من الترغيب بطقوس الكائن الشيطاني ،

من أجل حين يذهبون ..

 

يعودون من اللذة القدسية


إلى الخريف المهجور ،


يتحقق لنا ومن تأثير ذلك


ما يَفصح عنه بغير لُغته


يتصفحُ كلُ شئ أجزاءَه


تُستنسخ الوجوه التي مرت ونُسيّت


بموعدِ الصُدفة


وأمطار جنوب شرق أسيا


وبنائمة فاليري


لأستشهدَ بالباطن الذي لايراه غيري


عندما نادت خلفيَ :


تذكرةُ الدانوب


وبيوتُ النحل


واللّبن في أنطاكية


فلم يعد


أيُ شئ قابلا للتعديل


أو قابلا للفهم

 

إن كان بلغةٍ أُخرى


أو بنفسِ لغته ،

 

 

 

annmola@yahoo.com