Facebook
لأنكِ فيهمــــــــــــــا وأقـــرب PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: احمد هاتف   
السبت, 11 حزيران/يونيو 2011 12:58

ahmmmdahtef
لأنكِ فيهمــــــــــــــا وأقـــرب

.... أولا ...........

أفتحُ قلقيّ كالصَحارى .. وقَلبيَ شاسعُ الأرتِجافْ ..

وأُناديكِ ..من سِيجارتي الَتي تُشعلُ فَميَّ ، من َظنيَّ

اليَفتحُ ستائِرَهُ كلما أحتجبتِ أماميَّ في السرِ ، أو وَرائَيَّ في الَظنِ

.. في حَنجَرتي الَتي َتتَشابكُ حولكِ

وتشهقُ عطرَكِ ، أم في وَلهيّْ يفتحُ الشَبابيكَ ويُسندُ أسئلتَهُ على ِضلفتِها

منْ وجهكِ يَجوبُ الدرابينَ .. ويؤُسسُ للحدائقَ ، ويكتبُ البردُ والغَيماتْ

ويسيلُ في الضبابِ .. والريح ِ، ويؤنسُنَ الشاحَبْ ، ويعيدَ الرُشدَ الى النَغَم

من وثُوبكِ في عينيَّ لأنكِ فِيهُما أقرب ، تستديرينَ في سوادِهِما ، وتلتَفينَ

كما الَحركةْ في كُلِ جامدٍ وساكنْ ، ....

أفتحُ فَميَّ .. وأَتنفسُكِ في كلّما هوّ في الحياةِ حياً ، في ُكلمّا يمرُّ عليكِ ويُلامسكِ

في كلِ مايَجولُ حَولكِ ، في كلمّا يُناديكِ فَتسديرُ الأرضَ وعينيكِ اليهِ

وأُحسُ بالأرتباكِ .. لأتَساقطَ وجلاً وأُضمُكْ ....

ــــــــــــــ ثانياًـــــــــــــــــــــــ

أَضمُّكِ .. في هَلَعيَّ مماكٌنتِ ، في هَلعيّ مماسَتَؤولينَ اليه

مما يُحيطُك ويتَشَبثُ بك ، ممايَشغَلكِ ومما يتَسلطُ عليكِ

مما أحلمُ بهِ معَكِ .. مماأُريدُ أنّ أكُونهُ معكْ ..

أضُمُكِ .. وأنأى بكِ .. عن الصيفِ والشتاءِ ، عن الشبابيكِ

تلفحكِ عيونُ المارينَ فيها ، عن البردِ يتَسلقُ عنقكِ

فترتَعشُ شفتيكِ ، تُتَمتِمانِ بأرتجافِ فيتراكَضُ الثلجَ

اليكِ .. يغمُركِ ببياض أكثرُ نقاءً مِنْ خوفيّ عليكِ

فتَسطعينَ كما ماسةً في أشتهاءُ أحتكاك ... وأُذْهلُ

من شُعاعكِ يَهُزنيّ ..من نداءاتُكِ تنَّمرُ قلبي فيثب

فيكِ كما قطٍ يُستفزْ .. وأُحبُكِ ****أُحبُك *** *أحبُكْ

تنامُ يدُكِ فيْ يَدي .. تُغمضُ الشموعَ أهدَابَ الضياءْ

ويَستريحُ العالَمَ آمناً ، في مسامَاتكِ التي تهطُلُ

تعال .. تعال .. تعال .. تعال .. في الهمس تعال

في اللاأريدُكَ تضيعني تعال .. في أخشاكَ

تُغمدُّ عمركَ في لهاثي .. تعال.. في أمطر خجلاً

أزح شفتيكَ تعال .. في صمتُك يُباهيَّ العِنبَ تعال

في هُبوبَكَ يُمزِقُ حيائِيَّ تعالْ .. لتتعالى فيَّ أهتِياجاً

تعالى لتتعالى .. لتهتُفَ لُمَّني ْ تعال ..

لتَكتُبني وتمحونيْ تعال ...لتُنيرَّ جبينَ أشتَاقُكَ تعال

لتنزعَ عنْ كَرمتيَ العَطش الممتَد من حلمتُ بك الى أفتقدتك

تعـــــــــالَ ... لتتَعَالى .. تـعــــــــال َلتَسمو وتَتَسامى