Facebook
مهلا ..ايها الالم PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: غني العمار   
السبت, 18 أيار/مايو 2013 08:29

 

qane
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

ايها الالم
هل لكَ ان تسكتَ هذه الليلةَ..فقط
أريد ان احلم بطائرتي الورقية
تأخذني بعيداً
بعيدا
وتأخذ معها خيطَ اوجاعي
حيثُ الغيمة ..حيث الفضاء
الفضاء الذي لوثته نفايات حروبكم
وامطرَ على صغاري تفاحاً ملوثا بالدود
ايها الالم كفَّ عن قلبي الصغير/ الكبير
فقد شرِبَ امطارَكم
ونبتَّ فيه الغرينُ
وزعته لقاراتٍ بعيده فعادَ أليَ
بقاربٍ مثقوب
و4 شرايين اغلقها السجنُ
واعاده بئراً اكله رفش المواساة وحكايا صدأَفيها الكلام
ايها الالم انا صديقك الذي لم يخلعكَ أيام السوءِ
لبسك قميصَ يعقوب
وانتظر الغائب الذي لم يعُد
ولن يعودَ
لان الانشوطةَ لفته
لا ادري ربما رصاصةٌ عمياء غادرة كممسك قضبانها
اردته فوقَ العِتبةِ
قمرا بمحاق أطفأه الغيم
كلَّ خميس يحطُ حمامةً مقطوعة الريش
تغني ليمام الشارع
فتسمع غناءها أمي
أمي التي رحلتْ مُفتَّحةَ البؤبؤ
بانتظار
لااحد