Facebook
متاحف الحرب PDF طباعة أرسل إلى صديق
الكاتب: عبدالزهرة زكي   
الأحد, 28 نيسان/أبريل 2013 17:57

 

3bdalzhra
لايجوز تكرار النشر دون الأشارة لمجلة سطور

 

لإدانة كل المجرمين الساعين من أجل حفر قبور أخرى.. كل القاتلين بالسلاح وبالكلام أو بالأمنيات.. أعيد نشر هذه القصيدة ومعها تضرّعات من أجل السلام والمحبة والوئام. بالحرب كلنا خاسرون فيما كلنا نربح بالسلام.

 

متاحف الحرب

 

حينما أتت الحرب
بدأنا بحفر موضعٍ قتاليٍّ صغير في الأرض،
موضعٍ لم نكن نعرف كيف نشقه
وكيف سنقيم فيه
لكننا بقينا نحفر...

وحين طال مكوث الحرب الثقيل بيننا
حفرنا موضعا ثانياً وثالثاً وعاشراً
حفرنا خنادق
ثم حفرنا قبوراً
حتى نسينا عدَّ المواضع والخنادق والقبور
التي كثيراً ما تركناها أفواهاً فاغرةً
في جسد الأرض.

خنادق ومواضع تضيع فيها القامات
وتذوب في اعماقها سنين ومسراتٌ وآلام.
وقبور نودع فيها أحلاماً أطفئت
وعيوناً مفتَّحةً حائرةً ترنو بيأسٍ
فوق الأرض

مضت الحرب
وأتت أخرى
ومضت
وأتت...
أخذت حروبٌ منا الموتى
وأخذت أخرى أعمارنا
وأخذت ثالثةٌ أحلامنا..
وأخذت
وأخذت..
وأبقتنا متاحف حربيةً
حين لم تترك في العمق السحيق لكل منا
سوى خنادق
ومواضع
وقبور
نحملها معنا
وتحملنا معها
في انتظارنا الدائم لحرب أخرى
قد تأتي..